مؤتمر دولي للسيطرة على تداول التبغ والسجائر

تدخين
Image caption منتجو التبغ نصبوا خيمة احتجاج أمام مقر انعقاد المؤتمر

عقد مؤتمر دولي لـ "منظمة الصحة العالمية" في الأورجواي للسيطرة على تداول التبغ والسجائر.

وخلص المشاركون في المؤتمر اللذين يمثلون 172 دولة، من اللذين وقعوا معاهدة الأمم المتحدة "للسيطرة على التبغ" إلى مجموعة من التوصيات.

ومن أهم التوصيات، الدعوة إلى وضع قيود، أو منع إضافة النكهات على السجائر التي تساهم في جذب المدخنين الجدد.

كما دعا المشاركون منتجي التبغ إلى الكشف عن مكونات التبغ الذي ينتجوه للسلطات الصحية المحلية.

وقال طارق جاسرفيك المتحدث باسم "منظمة الصحة العالمية" أن منتجي التبغ حاولوا ممارسة الضغط ضد هذه التوصيات.

وأضاف جاسرفيك أن هذه التوصيات ستستخدم من قبل الحكومات المحلية لسن تشريعات خاصة بالتبغ واستخدامه.

إلا أنه قال بأنه لا يوجد مواعيد محددة ملزمة للدول المشاركة لسن تلك التشريعات.

معارضة

وقد نصب منتجو التبغ خيمة احتجاج أمام الفندق الذي يعقد فيه المؤتمر.

وشدد المنتجون على أن السجائر ذات النكهة تشكل نصف الانتاج العالمي من التبغ، وإذا ما سن تشريع ضده فإنه سيحظر بعض الأصناف المشهورة.

وقال انتونيو ابرونهوسا، مزارع تبغ البرتغال، الرئيس التنفيذي للجمعية الدولية لمنتجي التبغ: "إذا تم حظر النكهة الأميركية من التبغ، والذي ينتج من عدة أوراق تبغية شرقية وغربية، فإن هذا سيؤثر في ستة ملايين مدخن حول العالم".

يذكر أن كبرى شركات التبغ فليب موريس رفعت دعوى قضائية ضد الأورجواي لفرضها قيود على تداول التبغ، شملت 80 بالمائة من أنواعه.

ودعم المؤتمرون الأورجواي في هذه الدعوى.

المزيد حول هذه القصة