مجموعة "مجهولون" تستهدف مواقع حكومية تونسية

تعطلت بعض أهم المواقع الإلكترونية الحكومية في تونس على أثر هجوم قامت به مجموعة استهدفت عددا من مواقع الحكومات التي اعتبروها مناهضة لويكيليكس.

Image caption تصنف تونس في المرتبة 164 في قائمة حرية الصحافة التي تعدها منظمة مراسلون بلاحدود والتي تضم 178

وكان موقعا وزارة الصناعة والبورصة التونسية من بين سبعة مواقع استهدفتها مجموعة "المجهولون" يوم الاثنين.

وتعرضت مواقع أخرى إلى التشويه احتجاجا على ما وصفته المجموعة "بالمستوى الشنيع الذي بلغته الرقابة" في البلد.

وقالت مجموعة "المجهولون" في رسالة مفتوحة نشرت عبر الإنترنت إنها شنت الهجوم الإلكتروني المعروف برفض الخدمة (DDoS) لتسليط الضوء على سلسلة من أعمال الشغب التي اندلعت مؤخرا في تونس احتجاجا على البطالة المتفشية في صفوف الشباب، وكذا على الرقابة التي تخضع لها الصحافة ومواقع الإنترنت.

ويعني إجراء "رفض الخدمة" تعطيل الموقع وإقفاله في وجه المستخدمين بواسطة قصفه بكميات ضخمة من البيانات تصيبه بالشلل.

وقال جراهام كلولي أحد خبراء الأمن الإلكتروني إن المجموعة تحث أعضاءها عبر منتدى إلكتروني على تنزيل برامج تساعدهم على شن مثل هذه الهجمات.

وحذر هذا الخبير من الانضمام إلى مثل هذه المجموعات لأن تعطيل المواقع الإلكترونية يُعد جريمة يعاقب عليها القانون.

وتعتبر مجموعة "المجهولون" نفسها تجمعا ميزته غياب الزعامة، وهدفه الاحتجاج بواسطة الإنترنت.

وقد سبق له أن استهدف مواقع تابعة لزانو بي إف حزب رئيس زيمبابوي روبرت موجابي، احتجاجا على قرينته جريس موجابي التي تتابع صحيفة محلية قضائيا بدعوى أنها نشرت تقريرا لويكيليكس زعم أنها جنت ثروة طائلة بفضل المتاجرة بألماس البلد.

وتطالب زوج موجابي بتعويض يناهز 15 مليون دولار.

المزيد حول هذه القصة