ناشطون إلكترونيون يستهدفون النظامين اليمني والمصري

تظاهرات معارضة في اليمن مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تزامنت الهجمات الالكترونية مع خروج تظاهرات معارضة حاشدة في اليمن

قالت مجموعة من الناشطين في مجال القرصنة الالكترونية (الهاكرز) انهم سيوجهون انتباههم الى اليمن كجزء من حملتهم لتحقيق المزيد من الحرية في الشبكة الإلكترونية.

وتبنت ذلك مجموعة الناشطين الإلكترونيين التي تطلق على نفسها اسم "مجهول" (Anonymous) والتي سبق ان شنت عددا من الهجمات الالكترونية ضد عدد من البنوك والمواقع التجارية الكبرى تضامنا مع صاحب موقع ويكيليكس جوليان اسانج.

وبات الدخول الى موقع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح متعذرا بسبب ما يبدو انه هجمة الكترونية تزامنت مع تظاهرات الاحتجاج التي خرجت في اليمن ضد الحكومة اليمنية.

وتلا هذا الهجوم هجمات سابقة على الموقع الالكتروني للحزب الوطني الحاكم في مصر ووزارة الاعلام الاسبوع الماضي.

كما تمكنت مجموعة "مجهول" من اغلاق عدد من المواقع الالكترونية التونسية وبضمنها موقع حكومي رسمي.

ودخول مجموعة "مجهول" الى المجال السياسي في الشرق الاوسط نبه الكثير من الخبراء الامنيين الذين حذروا الناس ضد الانخراط في هذه الموجة.

وقال جراهام كلولي المستشار التكنولوجي الرفيع لشركة الاستشارات الامنية "سوفوس" محذرا : "اذا شاركت في مثل هذه الهجمات، فانك ستتورط بشكل معروف في جريمة الكترونية".

حرية الشبكة الالكترونية

واضاف : " اذا لم تكن مستعدا للذهاب الى الميدان ورمي الحجارة، اذن ربما ينبغي عليك تعيد التفكير ثانية في التوجه لاغلاق مواقع الكترونية لها جمهورها".

وقد اعتقل خمسة اشخاص في المملكة المتحدة، كما قام البوليس الفيدرالي بعدة غارات في الولايات المتحدة بحثا عن اشخاص على صلة بالهجمات الالكترونية التي ارتبطت بموقع ويكليكس، حيث قام اعضاء في مجموعة " مجهول" باستهداف الشركات التي سحبت خدماتها المقدمة للموقع المذكور.

وتزعم مجموعة "مجهول" انها تريد دعم حرية الشبكة الالكترونية في العالم كله، بيد ان كلولي يعتقد ان تكاثر مثل هذه الهجمات الالكترونية قد يعزز من تأثير الحكومات التي تحاول القضاء على وجود مجموعات مثل "مجهول" على الشبكة الالكترونية.

وقال " اذا لم تكن هناك قابلية لعدم الكشف عن الهوية، سنكون جميعا من الخاسرين".

المزيد حول هذه القصة