دراسة: التدخين السلبي يزيد احتمال ولادة أجنة ميتة

امرأة حامل
Image caption الباحثون طالبوا الرجال بحماية أطفالهم الذين لم يولدوا بعد

قال علماء إن الأزواج المدخنين الذين ينتظرون أن تضع زوجاتهم يجب عليهم الإقلاع عن التدخين لحماية أطفالهم الذين لم يولدوا بعد من احتمال أن يولد الجنين ميتا أو مصابا بتشوهات.

ووجد الباحثون بجامعة نوتينجهام أن النساء الحوامل اللاتي يتعرضن للدخان في العمل أو المنزل يزيد لديهن احتمال أن يلدن جنينا ميتا بنسبة 23 بالمئة، واحتمال أن يلدن جنينا مشوها بنسبة 13 بالمئة.

واستخدم الباحثون 19 دراسة سابقة أجريت في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وآسيا وأوروبا.

وركزت جميع هذه الدراسات على نساء غير مدخنات لكن كن مدخنات سلبيات لتواجدهن بالقرب من شريك حياة مدخن أو زميل عمل مدخن.

وأشارت البيانات التي تم جمعها من الدراسات إلى أن التعرض لأكثر من عشر سجائر في اليوم كفيل بأن تزيد مخاطر الإصابة.

ولم تخلص الدراسة الجديدة إلى أن احتمالات سقوط الحمل أو وفاة الطفل حديث الولادة لا تزيد مع التدخين السلبي.

ولم تشر نتائج الدراسة إلى وجود رابط بين التدخين السلبي ونوع محدد من التشوهات الخلقية.

وقال الباحثون إنهم ليسوا على دراية حتى الآن بالمرحلة التي يبدأ فيها تأثر الجنين بالتدخين السلبي.

وتوصلت أبحاث سابقة إلى أن تدخين المرأة أثناء فترة الحمل يتسبب في مخاطر صحية خطيرة لأطفالهم الذين لم يولدوا بعد.

ومن هذه المخاطر انخفاض وزن المولود والولادة السابقة لموعدها، فضلا عن احتمال الإصابة بتشوهات خلقية مثل الحلق المشقوق والتواء الأقدام ومشاكل في القلب.