قمة أمن الإنترنت تنتهي بالتوقيع على اتفاق بين الولايات المتحدة وبريطانيا

إنترنت
Image caption تعهدت الإدارة الأمريكية بتخصيص 13 مليار دولار سنويا لحماية أنظمتها الإلكترونية

انتهى مؤتمر أقيم في كارديف بويلز جنوب غربي بريطانيا وتناول مسألة الأمن على شبكة الإنترنت، بالتوقيع على اتفاق جامعي يهدف إلى تدريب خبراء على مكافحة الجريمة والإرهاب الإلكترونيين.

واتفق المشاركون في قمة كارديف على ضرورة أن تقوم بريطانيا والولايات المتحدة بتكوين آلاف الخبراء في هذا المجال خلال السنوات القليلة المقبلة.

وحضر المؤتمر الذي نظمته جامعة ويلز بالتعاون مع معهد ماساتشيوسيتس للتكنولوجيا (MIT) الأمريكي ممثلون عن الأمم المتحدة ووزارة الدفاع الأمريكية، ومايكروسوفت وآي بي إم إلى جانب أساتذة من جامعات هارفارد وأكسفورد وممفيس وبوسطن.

وتقول الولايات المتحدة إن الأنظمة الإلكترونية الحكومية باتت مهددة بشكل مستمر.

وقد أعلنت الإدارة الأمريكية مؤخرا عن خطط لإنفاق أكثر من 13 مليار دولار سنويا لحماية منظوماتها الإلكترونية.

وتكلف الجريمة الإلكترونية الاقتصاد البريطاني 27 مليار جنيه استرليني كل سنة، حسب بعض التقديرات. ويقول المسؤولون الأمريكيون إن "مجرمي وإرهابيي الإنترنت وبعض البلدان" يُحسنون من مهاراتهم في اختراق الشبكات الحكومية أو الخاصة سواء بغرض التجسس، أو سرقة المعلومات أو إلحاق أضرار ببنيات تحتية حساسة.

كما صرح أحد كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية بأن الجيش الأمريكي يفتقر إلى الموارد البشرية والمادية من أجل الدفاع عن البلاد في حال وقوع هجمات إلكترونية منسقة.

المزيد حول هذه القصة