ليبيا: قوات المعارضة تتراجع والناتو يعارض تسليحها

آخر تحديث:  الخميس، 31 مارس/ آذار، 2011، 16:00 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

واصلت القوات المناوئة للعقيد الليبي معمر القذافي تقهقرها نحو الشرق في وجه التقدم السريع للقوات الحكومية.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

واصلت القوات المناوئة للعقيد الليبي معمر القذافي تقهقرها نحو الشرق في وجه التقدم السريع للقوات الحكومية.

ويقول موفدنا الى ليبيا ناهد ابوزيد ان اخر المدن التى تمكنت قوات القذافى من السيطرة عليها هى مدينة راس لانوف النفطية

قال مراسل لبي بي سي بين مدينتي بريقه وأجدابيا إنه رأى رتلا من قوات المعارضة يتعرض لهجوم مدفعي ثقيل من قوات القذافي أصيب عربة المقدمة وأدى الى انفجارها.

وأضاف المراسل أن مئات العربات تراجعت باتجاه أجدابيا على إثر ذلك، وقال ان ذلك يبين أن ضعف تسليح المعارضة يمنع مقاتليها من التقدم.

وتعرضت مدينة مصراتة لقصف عنيف من قوات القذافي، وقالت مصادر المعارضة إن القصف أدى إلى مقتل عشرين من المدنيين.

وأدى انتشار خبر انشقاق وزير الخارجية السابق موسى كوسا الى رفع الروح المعنوية في أوساط قوات المعارضة، وقال مصطفى غيرياني المتحدث باسم مقاتلي المعارضة في بنغازي "بدأنا نرى مؤشرات انهيار نظام القذافي".

ويتفق المحللون على أن انشقاق كوسا الذي طار الى لندن الأربعاء كان ضربة لنظام القذافي، ولكنها لم تخفف من خطر قيام قوات النظام بهجمات عنيفة على قوات المعارضة.

وبالرغم من تعرض القوات الموالية للقذافي الى ضربات جوية من طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلا أنها ليست على شفا الانهيار العسكري كما صرح ضابط أمريكي رفيع المستوى

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك