الأقمار الاصطناعية - عين على العالم

آخر تحديث:  الجمعة، 8 ابريل/ نيسان، 2011، 09:59 GMT

أُطلق أول قمر اصطناعي "سبوتنيك" (Sputnik) من الاتحاد السوفياتي في عام 1957. وقد تم إطلاق أكثر من 6000 قمر اصطناعي من الفضاء منذ ذلك الحين. وتصبح الأقمار الاصطناعية على نحو متزايد هامة بالنسبة للحياة على الأرض، فهي تُستعمل لأغراض الترفيه والأمن والاتصالات والاستكشاف، وهي تجعلنا، على نحو حاسم، نفحص كوكبنا من منظور مختلف.

ويمكنك فيما يلي أن تجد المزيد من المعلومات المتعلقة بمن يمتلك هذه الأقمار الاصطناعية، وبأماكن وجودها، والأغراض التي تُستخدم من أجلها:

1- من هم اللاعبون الأساسيون؟

تقوم الولايات المتحدة بتشغيل 423 من أصل الأقمار الاصطناعية الـ 957 الموجودة حاليا بشكل فعَّال ونشيط في المدار في الوقت الراهن. وتأتي روسيا كثاني أكبر مشغِّل للأقمار الاصطناعية في العالم، تليها الصين التي أوجدت لنفسها حضورا هاما في الفضاء. وهنالك 115 بلدا على الأقل في العالم تمتلك على الأقل حصة من الأقمار الاصطناعية. ويحدد هذا الرسم البياني اسم البلد الأم الذي يتواجد فيه المالك، أول المشغِّل.

وهنالك 44 بلدا في العالم تتقاسم الملكية المشتركة لقمر اصطناعي ما، وذلك في شراكة تدخل فيها ثلاثة أطراف أو أقل. ونورد في ما يلي قائمة بمثل تلك الشراكات وعلاقات التعاون. وتُعتبر كل من الولايات المتحدة وتايوان واليابان وفرنسا أكبر حاملي الأسهم في تلك المشاريع المشتركة.

وفيما يلي قائمة تُظهر الأقمار الاصطناعية المملوكة من قبل ثلاثة أو أقل من حملة الأسهم الدوليين. ويتم تصنيف تلك الشراكات هنا كمشاريع تعاون. وتُعتبر الولايات المتحدة وتايوان واليابان وفرنسا أكبر حملة الأسهم في تلك الشراكات. أمََّا الشركات متعددة الجنسيات، فتُصنََّق هنا على أنها أقمار اصطناعية تكون مملوكة من قبل أكثر من ثلاثة من حملة الأسهم الدوليين.

2- الفضاء المزدحم- تاريخ الإطلاقات

أطلق الاتحاد السوفياتي أول الأقمار الاصطناعية إلى المدار في عام 1957. ومنذئذٍ، تم إطلاق أكثر من 6000 قمر اصطناعي في المدار. ويُظهر هذا الرسم البياني الجدول الزمني لعمليات إطلاق تلك الأقمار من قبل كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي السابق وخليفته روسيا، بالإضافة إلى الصين وبقية دول العالم منذ عام 1957.

ونلاحظ أن علامة أو رمز قمر اصطناعي تشير إلى سنة الذروة بالنسبة لإطلاق الأقمار الاصطناعية من قبل الاتحاد السوفياتي بين سبعينيات وثمانينات القرن المنصرم، وتمثِّل الذروة بالنسبة لبرنامج الفضاء العسكري للاتحاد السوفياتي، إذ تم إطلاق العديد من الأقمار الاصطناعية ذات الأعمار القصيرة، والمخصصة لأغراض التجسس والملاحة والاتصالات.

وكان عام 1998 هو فترة الذروة بالنسبة لإطلاقات الأقمار الاصطناعية الأمريكية، وذلك كنتيجة للتزايد في عدد إطلاق الأقمار الاصطناعية المخصصة للأغراض التجارية، ومن أجل نشر ثلاث شبكات من الأقمار الاصطناعية المخصصة للاتصالات، وهي "غلوبالستار" (Globalstar) وإيريديوم" (Iridium) و"أوربكوم" (ORBCOM). وقد تم إطلاق العديد من تلك الأقمار من على منصات إطلاق أمريكية أطلق البعض منها عدة أقمار دفعة واحدة.

وبلغة أكثر عمومية، يمكن القول إن ذروة إطلاق الأقمار الاصطناعية يمكن تفسيرها من خلال التغييرات التي تطرأ على تطبيقات الأقمار الاصطناعية، فقد شهدت سبعينيات القرن الماضي صعودا في عدد الأقمار الاصطناعية المخصصة لأغراض الاتصالات. أمََّا فترة التسعينيات، فقد شهدت ذروة إطلاق الأقمار الاصطناعية الملاحية. كما شهد العقد الأخير تزايدا في إطلاق الأقمار الاصطناعية المدنية وتلك المخصصة لأغراض رصد ومراقبة الأرض.

وفي حال مواصلة التوجه الذي يظهر هنا، فإن اللاعبين الراسخين في مجال الفضاء قد يواصلون بناء أقمار تكون أكبر حجما وأكثر استمرارية، بينما قد تزيد المؤسسات الدولية والمدنية، كالجامعات، من إنتاجها لأقمار اصطناعية أصغر حجما وأقل كلفة.

3- الفضاء المهدور-الأقمار الاصطناعية الخاملة وغير المستخدمة

يظهر الخط العلوي من هذا الرسم البياني العدد الكلي للأقمار الاصطناعية التي أُطلقت بين عامي 1957 و2010. فالمنطقة الرمادية تظهر عدد الأقمار التي أُطلقت خلال تلك الفترة وأصبحت الآن خاملة، أو خارج نطاق الخدمة، بينما تظهر المنطقة البرتقالية عدد الأقمار الاصطناعية التي لا تزال قيد التشغيل.

وقمر أمسات - أوسكار 7 (Amsat-Oscar 7) هو القمر الاصطناعي الأقدم، وكان قد أُطلق من قاعدة فاندينبيرغ الجوية في كاليفورنيا في 15 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1974. وهو قمر يدور في مدار فضائي منخفض، ويُستخدم في مجال البث الإذاعي للهواة.

وتمثِّل المنطقة الرمادية ما مجموعه 5428 قمرا اصطناعية. ويساهم الآن العديد من الأقمار الاصطناعية البائدة بزيادة الحطام المداري الذي يدور حول الأرض. فوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) تقدِّرعدد الأجسام الغريبة المعروف عن وجودها في المدار بحوالي 19 ألف جسم تقريبا، والعديد من تلك الأجسام يتجاوز طوله 10 سنتمترات.

4 - الاولويات الوطنية – استخدامات الاقمار الاصطناعية

توضح هذه الاشكال المستخدمين الاربعة الرئيسيين للاقمار الاصطناعية العاملة التي تديرها الولايات المتحدة وروسيا والصين وبقية العالم (لا يشمل الشكل الاقمار الاصطناعية متعددة الجنسيات او التعاونية). ويوضح الشكل ان استخدام القمر الاصطناعي يتاثر بالمناخ العام الاقتصادي والسياسي في انحاء العالم المختلفة.


ويصف مصطلح المستخدم (تجاريا او مدنيا او عسكريا او حكوميا) المستخدم الرئيسي للقمر الاصطناعي لكن من المهم الاشارة الى ان العديد من الاقمار الاصطناعية متعددة الاستخدامات. على سبيل المثال يمكن ان يكون على اي قمر اصطناعي تطبيقات تجارية وعسكرية.

والاقمار الاصطناعية التجارية تملكها شركات وجمعيات ويمولها مستثمرون ومجموعات مصالح خاصة. وتشمل استخداماتها الاتصالات والبث. اما الاقمار الاصطناعية العسكرية فتستخدم غالبا في الاستطلاع والملاحة والاتصالات. وتتضمن الاقمار الاصطناعية الحكومية تطبيقات للارصاد الجوية والمتابعة العلمية. ويضم المستخدمون المدنيون المؤسسات الاكاديمية والمشغلين الهواة.


يستخدم ثلثا الاقمار الاصطناعية العاملة تقريبا في الاتصالات. وتمثل الاقمار الاصطناعية المستخدمة في الملاحة والاستطلاع العسكري ومراقبة الارض والفيزياء الكونية وعلوم الارض نسبة سبعة في المئة لكل منها من بين الاقمار الاصطناعية العاملة.

5 - حول العالم في 80 دقيقة

يعطينا هذا الشكل فكرة عن المدة التي تستغرقها بعض الاقمار الاصطناعية للدوران حول الارض. تسير اقمار المدار الارضي المنخفض حول الارض بسرعة تماثل 30 ضعف سرعة طائرة الركاب وعلى ارتفاع يتراوح ما بين 80 و1700 كلم عن سطح الارض.

ويمكن لتلك الاقمار ان تدور حول الارض في 88 دقيقة. تشكل اقمار المدار الارضي المنخفض ما يصل الى نصف اجمالي عدد الاقمار الاصطناعية العاملة وغالبا ما تستخدم في الاستطلاع ومراقبة الارض والتصوير اذ ان بامكانها جمع معلومات عن سطح الارض اكثر تفصيلا.

اما ارتفاع اقمار المدار الثابت فلا يتغير، وكلها تحلق على ارتفاع عن سطح الارض عند 53 الفا و700 كلم تقريبا، وهو ما يوازي مدة مدارية 24 ساعة تقريبا.

وهكذا تبدو تلك الاقمار من الارض وكانها ثابتة تقريبا. وتشمل التطبيقات على اقمار المدار الثابت التوقعات الجوية والاتصالات والبث.

6 - المصادر

استخدمت البيانات من قاعدة معلومات الاقمار الاصطناعية لدى اتحاد العلماء المعنيين لتصميم هذه الاشكال. والاتحاد هو منظمة علمية غير ربحية رائدة. وبدأ في هيئة تعاون ما بين الطلبة والاساتذة في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا عام 1969.
ويتم تحديث قاعدة بيانات الاقمار الاصطناعية على موقع الاتحاد كل ثلاثة اشهر:
http://www.ucsusa.org/nuclear_weapons_and_global_security/space_weapons/technical_issues/ucs-satellite-database.html

شكلت الهيئات التالية مراجع لهذا المشروع:

NASA (Nastional Aeronautics and Space Administration)
http://www.nasa.gov/

ESA (European Space Agency)
http://www.esa.int/esaCP/index.html

ESPI (European Space Policy Institute)
http://www.espi.or.at/

افاد هؤلاء الافراد المشروع بمعلوماتهم:

Laura Grego, UCS
http://www.ucsusa.org/nuclear_weapons_and_global_security/space_weapons/technical_issues/ucs-satellite-database.html

Jeff Faust, The Space Review
http://www.thespacereview.com/

Jonathan McDowell, Harvard–Smithsonian Center for Astrophysics
http://planet4589.org/space/jsr/jsr.html

Spyros Pagkratis, European Space Policy Institute (ESPI)
http://www.espi.or.at/

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك