محكمة أمريكية تقضي بالسماح بإجراء تجارب على الخلايا الجذعية

خلايا جذعية
Image caption تناقض موقفي بوش وأوباما بشأن هذه الأبحاث

قضت محكمة استئناف امريكية يوم الجمعة بأن من حق ادارة الرئيس أوباما تمويل أبحاث الخلايا الجذعية التي قد تتوصل لعلاج للبعض الأمراض.

زضت محكمة فيدرالية بالغاء حظر استخدام الاموال الاتحادية لتمويل أبحاث الخلايا الجذعية الجنينية التي تشمل اتلاف أجنة بشرية.

وكانت ادارة الرئيس باراك أوباما قد أيدت تمويل الأبحاث آملة أنها يمكن ان تؤدي الى سبل لعلاجات جديدة لحالات مرضية كثيرة.

وقد ألغت محكمة الاستئناف الحكم الصادر عن قاض اتحادي كان حكمه يستند على أن الدليل المنظم لعمل المعهد الوطني الأمريكي للصحة ينتهك القانون بسبب سماحه بتدمير اجنة كما أنه يضع الباحثين في موضوع الخلايا الجذعية البالغة في وضع غير يتيح لهم بطريق التحايل الحصول على منح اتحادية.

ومن المعارضين لأبحاث الخلايا الجذعية الجنينية البشرية، العديد من المحافظين المتدينين، الذين يقولون أنه من غير المقبول أن يتم تدمير الأجنة البشرية خلال هذه الابحاث.

وتأتي هذه الخلايا الجذعية من اجنة بشرية عمرها أيام ويمكن ان تنتج اي نوع من الخلايا في الجسم.

ويأمل العلماء أن يتمكنوا من استخدامها لمعالجة أمراض النخاع الشوكي، والسرطان والسكري، وأمراض أخرى مثل الزهايمر والشلل الرعاش.

وكان قاض في المحكمة الجزئية الامريكية قد حكم في اغسطس/ آب الماضي بمنع تمويل مثل هذه الابحاث.

إلا أن قراره جمد واستمرت الاموال الاتحادية في التدفق بعد أن حذر البيت الابيض من أن ضياع الملايين من الدولارات في مجال البحوث إذا أوقفت.

وصوتت لجنة من ثلاثة قضاة عينوا جميعا من قبل رؤساء جمهوريين، في محكمة الاستئناف الأمريكية بمقاطعة كولومبيا بصوتين مقابل صوت واحد لالغاء قرار القاضي السابق.

وكانت الحكومة الأمركية قرار محكمة بفرض وقف مؤقت على خطة إدارة أوباما زيادة تمويل أبحاث الخلايا الجذعية البشرية.

وأعلن البيت الأبيض أنه يستكشف "جميع السبل الممكنة" لضمان استمرار الأبحاث.