التحقيق في احتمال أن تكون مصر مصدر انتشار إي كولاي

حلبة مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يقول المركز ان الشكوك تتجه الى بذور حلبة استوردت من مصر

قال المركز الاوروبي للوقاية من الاوبئة إن بذور حلبة استوردت من مصر قد تكون مسؤولة عن انتشار التسمم الغذائي بجرثومة اي كولاي في المانيا وفرنسا.

وقال المركز في تقرير اصدره اليوم الخميس إنه رغم وجود "الكثير من الغموض" فإن بذور الحلبة التي استوردت من مصر في عامي 2009 و2010 ثبتت علاقتها بانتشار التسمم في الحالتين الالمانية والفرنسية.

يذكر ان انتشار التسمم الجرثومي في المانيا قد اصاب اكثر من اربعة آلاف شخص توفي 48 منهم.

وكان المحققون الالمان قد تتبعوا مصدر الجرثومة الى مزرعة للفول النابت في قرية باينيبوتل في اقليم سكسونيا الاسفل.

اما انتشار التسمم في منطقة بوردو الفرنسية فقد اصاب 15 شخصا، وتم تتبع مصدره الى بذور تبيعها شركة بريطانية.

وكانت الجرثومة المسببة للحالتين واحدة، هي سلالة نادرة من الإي كولاي تسمى O104:H4.

وقال المركز الاوروبي للوقاية من الاوبئة إن هذه السلالة نادرة جدا، ولذا فمن غير المرجح ان تكون حالتا انتشارها في المانيا وفرنسا منفصلتين عن بعضهما.

ويسعى الباحثون الى التحقق مما اذا كان التسمم راجع الى اماكن غرس البذور او انه راجع الى تسمم البذور نفسها.

ويقول تقرير المركز إن انتشار التسمم الجرثومي في بوردو يمكن ربطه ببذور استوردتها شركة بريطانية من مصر في عام 2009 ثم اعادت تصديرها الى فرنسا. اما انتشار التسمم في المانيا فتم ربطه ببذور استوردت من مصر عام 2010.

وحذر التقرير من احتمال وقوع حوادث مشابهة في المستقبل، "لأن شحنات اخرى من هذه البذور الملوثة ما زالت موجودة في الاتحاد الاوروبي وربما خارجه ايضا."

وحث المركز والهيئة الاوروبية لسلامة الاغذية المستهلكين على تجنب زراعة الفول النابت للاستخدام المنزلي والامتناع عن تناوله او تناول بذوره غير المطهية طهيا كاملا، وذلك حتى الانتهاء من التحقيقات الجارية في السبب الحقيقي لانتشار التسمم الجرثومي.