اكتشاف جديد قد يسهم في تطوير علاج للالم المزمن

التهاب المفاصل مصدر الصورة
Image caption يامل العلماء في تطوير دواء لالم الالتهابات المزمنة

اكتشف العلماء جزيئا يتحكم في حساسية جسم الانسان للالم في حالة حروق الشمس لجلد البشرة ، وياملون في تطوير دواء لعلاج الام امراض مزمنة مثل التهاب المفاصل والروماتيزم.

جاء ذلك في دراسة نشرها باحثون من جامعة كنغز كولدج لندن في مجلة علمية كشفوا فيها عن جزيء CXCL5، وهو من بين مجموعة من البروتينات المعروفة باسم كيموكاين والمسؤولة عن جلب خلايا المناعة المسببة للالتهاب في الانسجة المصابة، المسبب للاحساس بالالم.

وقال ستيفن ماكماهون من مركز ولفسون في جامعة كنغز كولدج ورئيس مجموعة تدعى تحالف الالم في لندن: "اثبتنا ان هذا البروتين عامل مهم في تطوير الالم، وكشفنا ذلك بدراسة حروق الشمس لجلد البشرة".

واضاف في مقابلة مع رويترز: "لكن هذه الدراسة ليست عن حروق الشمس فحسب، اذ اننا اكتشفنا عاملا يسهم في الاحساس بانواع كثيرة من الالم، خاصة الالام المرتبطة بالالتهابات مثل التهابات المفاصل".

وتمكن ماكماهون وزميله ديفيد بنيت من عزل الكيموكين CXCL5 من حروق الجلد لمتطوعين تعرضوا لاشعة الشمس الغنية بالاشعة فوق البنفسجية الذي وجدوه بكميات كبيرة في مواضع الالم الملتهبة نتيجة حروق الشمس.

وبتجربة ذلك البروتين في فئران التجارب وحقن اجسام مضادة تبطل مفعوله سجل الباحثون تراجعا كبيرا في الاحساس بالالم.

ويامل العلماء في تطوير اجسام مضادة لاستخدامها في تجارب على البشر، خاصة وان هناك شركات ادوية كبرى مثل فايزر وغلاكسو واسترازينيكا تنفق جيدا على ابحاث تطوير مسكنات الالم.

ويشكل الالم عبئا صحيا كبيرا اذ يقدر انه يكلف اوروبا 290 مليار دولار سنويا ويكلف الولايات المتحدة 150 مليار دولار سنويا من الانفاق على علاجه.

المزيد حول هذه القصة