الصين تغلق متاجر زائفة تقمصت العلامة التجارية لشركة أبل للبضائع الالكترونية

أبل للالكترونيات مصدر الصورة BBC World Service
Image caption إحد المحال التجارية الزائفة التي تحمل علامة شركة أبل

بدأ مسؤولون صينيون حملة لإغلاق متاجر زائفة تحمل العلامة التجارية لشركة أبل للبضائع الالكترونية في مدينة كونمنغ، بعد أن ظهرت على حقيقتها.

وقد افتضح أمر ثلاثة من تلك المتاجر، التي انفق عليها مال كثير وجهد لتبدو للناظر وكأنها محال تجارية تابعة لشركة أبل الاصلية، بفضل إحدى المدونات.

وبعد سوء السمعة، الذي حصلت عليه تلك المتاجر المزيفة، تحرك عاملون في جهاز مراقبة التجارة الصيني للتحقيق في الأمر، وعثروا على خمسة متاجر كانت تتظاهر بأنها أصلية، اي تابعة لشركة أبل أو بترخيص منها.

وأغلقت السلطات اثنين من المتاجر الخمسة بسبب عدم حصول اصحابها على ترخيص للتعامل التجاري.

ووصفت امرأة امريكية، تعيش في كونمنغ، في مدونتها المسماة BirdAbroad تفاصيل زيارتها لأحد هذه المتاجر الزائفة، التي كانت تحاكي في هيئتها متاجر أبل الاصلية، مما ساعد في كشف زيفها.

وتحدثت المواطنة الامريكية في مدونتها مع بعض العاملين في تلك المتاجر، الذين كانوا على يقين من أنهم كانوا يعملون لمصلحة الشركة الامريكية الأم.

وقام المسؤولون الصينيون بالتحقيق مع صاحب المتجر الذي زارته صاحبة المدونة، لكنهم لم يتخذوا اجراءا بإغلاقه، لـ "قناعتهم بانه يمارس عمله بصورة مشروعة، إذ أنه حاصل على ترخيص للمتاجرة، وأنه كان يعرض سلعا أصلية من منتجات شركة أبل".

من جانبها، امتنعت شركة أبل للالكترونيات عن التعليق على "كشف زيف تلك المتاجر".

وأسهبت المواطنة الأمريكية في مدونتها في ذكر تفاصيل الجهد الذي بذله "المحتالون" في تقليد المتاجر الاصلية، ولم تغب عن "القراصنة" أدق التفاصيل من أجل "ايهام المستهلكين" بأنهم يتعاملون مع متاجر أصلية تابعة لأبل.

لكن يبدو أنه غابت عن بال المتربصين بعض التفاصيل، التي أصابتهم في مقتل.

إذ تضيف المدونة، "لا تكتب شركة أبل على واجهات محالها التجارية اسم (متجر أبل)، بل تكتفي بإبراز علامتها التجارية (التفاحة المشعة)."

واثبتت نتيجة البحث التي اجرته المدونة أن "متاجر شركة ابل الوحيدة في الصين تنتشر في كل من العاصمة بكين ومدينة شنغهاي"، وليس في مدينة كونمنغ.

ولم يتضح مصدر المنتجات التي كانت تعرضها للبيع تلك المتاجر المزيفة. هل كان مصدرها أحد وكلاء أبل المعتمدين، أم أن مصدرها محال تتاجر ببضائع غير مشروعة؟

واكتسبت المدونة، التي فضحت أمر المتاجر الزائفة، شهرة واسعة بين متصفحيها. فقد سجلت دخول نصف مليون زائر خلال 48 ساعة.