ستيف جوبز: أربعة عقود من الإبداع في تكنولوجيا المعلومات

جوبز مصدر الصورة Getty
Image caption جوبز كان رائدا في مجال الكمبيوتر الشخصي

أثارت استقالة ستيف جوبز-56 عاما-رئيس شركة ابل من منصبه زوبعة في أسواق المال وفي الأوساط التكنولوجية وبين محبي التكنولوجيا حول العالم.

ويعتبر جوبز أحد أبرز المبتكرين الذين قادوا عالم تكنولوجيا المعلومات خلال الأربعين عاما الماضية من خلال شركة "ابل" التي قدمت اول حاسب شخصي عام 1976 وهو (ماكنتوش) بعدما كانت تقدم شركة آي بي ام الحواسيب التجارية والحكومية الضخمة.

هذه كانت النقلة الأولى التي أدخلها جوبز إلى عالم التكنولوجيا وهي تحويل استخدام جهاز الكمبيوتر إلى الاستخدام الشخصي بدلا من قصره على الاستخدام التجاري والصناعي والحكومي.

أما النقلة الثانية التي أدخلها جوبز إلى عالم التكنولوجيا وبدأت عام ألفين هي تحويل استخدام أجهزة الكمبيوتر من الاستخدام المكتبي إلى الاستخدام المحمول عن طريق سلسلة منتجات (آي) التي أتاحت التكنولوجيا للمستخدمين في كل وقت وكل مكان وهي أجهزة (آي بود) و (آي فون) و (آي باد) ومتجر (آي تيونز) الموسيقي العملاق ومتجر (أبل ستور) الذي يوفر لمستخدمي (آي فون) تطبيقات هائلة تغطي كل مناحي الحياة.

معركة ضد السرطان

وكان جوبز في عطلة مرضية منذ شهر يناير/كانون الثاني بسبب إصابته بمرض السرطان. وعَيّن مجلس إدارة الشركة المسؤول الثاني في "آبل"، تيم كوك ليكون خلفاً لجوبز.

ونشرت صحيفة "الجارديان" رسالة وجهها جوبز إلى مجلس إدارة الشركة، قال فيها: "لقد كنت أقول دائما إنه إذا جاء يوم لا أستطيع فيه القيام بواجبي وما هو منتظر مني كمدير أبل، فإني سأكون أول من يعلن ذلك". وأضاف "للأسف أن هذا اليوم قد حان، وأنا أقدم استقالتي من منصب مدير عام آبل".

وتبلغ القيمة السوقية للشركة نحو 346 مليار دولار. وأصبحت الشركة بعلامتها الشهيرة (التفاحة) أغلى شركة في العالم في بداية آب/أغسطس، متقدمة على (أكسون موبايل) في بورصة نيويورك، قبل أن تعود مجددا إلى المرتبة الثانية. وتزيد ثروة جوبز نفسه عن ثمانية مليارات دولارات.

وقد ولد جوبز في كاليفورنيا لأب سوري يدعى عبد الفتاح جندلي وأم أمريكية هي جوان سيمسون وأصبح الأب فيما بعد أستاذا في العلوم السياسية ،ولأسباب غير واضحة تبنت جوبز أسرة أمريكية من أصل بولندي بعد أسبوع فقط من ولادته.

وربما كعادة كثير من رواد التكنولوجيا في العالم فقد فشل جوبز دراسيا وطرد من الكلية التي كان يدرس فيها وعمل فيما بعد كأحد الفنيين في شركة أتاري. سافر جوبز إلى الهند في أولى فترات شبابه واعتنق الهندوسية وعاد إلى كاليفورنيا ليؤسس شركة أبل مع شريكه ستيف وزناك.

وبعد النجاح الكبير لأجهزة أبل حدث خلاف كبير بين جوبز ومديري الشركة ما اضطره إلى ترك الشركة في عام 1985 وأسس شركة (نكست) لأجهزة الكمبيوتر أيضا، وبعد فترة طويلة عاد جوبز إلى (أبل) في عام 1996 بعد أن اشترت (أبل) شركة (نكست).

ويعتبر جوبز أيضا صاحب أكبر نسبة أسهم أيضا في شركة (والت ديزني).

وفور إعلان استقالة جوبز انخفضت أسهم شركة (أبل) بصورة كبيرة بنحو 5 % وثارت العديد من التحليلات الاقتصادية بأن هناك العديد من الشركات ستسعى لاقتناص مكانة (ابل) في الأسواق ومن بينها سامسونج وربما موتورولا بتحالفها مع جوجل وربما نوكيا بتحالفها مع مايكروسوفت.

ومن بين الأقوال المأثورة لجوبز(السبيل الوحيد للقيام بشئ عظيم هو أن تحب ما تفعله) و "في بعض الأحيان تضرب الحياة رأسك بحجر لكن عليك ألا تفقد الإيمان" و "اجعل تفكيرك نقيا حتى تكون بسيطا" و"أن تتذكر دائما أنك ستموت هو أفضل سبيل لتتجنب الوقوع في فخ أنك سوف تفقد شيئا"

المزيد حول هذه القصة