روسيا ترجئ اطلاق رحلة مأهولة إلى محطة الفضاء الدولية

سيوز مصدر الصورة NASA
Image caption اوقفت روسيا اسطولها من مركبات الاطلاق سيوز

ارجأت روسيا رحلتها المأهولة القادمة الى محطة الفضاء الدولية ISS بعد تحطم سفينة الشحن الفضائية غير المأهولة التي اطلقتها الاسبوع الماضي.

وقال مسؤولون لوسائل الاعلام إن عودة طاقم المحطة الفضائية المؤلف من ثلاثة اشخاص سيتأخر ايضا.

وكان اطلاق الرحلة الجديدة مقررا في 22 سبتمبر/ايلول، بيد ان المسؤولين يقولون الان إنه تم تأجيله إلى أواخر اكتوبر/تشرين الاول كاقرب موعد محتمل.

وجاءت هذه الخطوة بعد ايام من ايقاف روسيا لاسطولها من مركبات (صواريخ) الاطلاق سيوز.

ويقول المحققون انهم يريدون تحديد السبب وراء تحطم السفينة الفضائية الاسبوع الماضي قبل ان يباشروا باطلاق رحلات جديدة.

وكانت سفينة الشحن الفضائية غير المأهولة بروغرس ام- ام 12 تحمل 3 اطنان من التجهيزات لرواد الفضاء في المحطة الفضائية الدولية . وقد ارجئت عودة رواد الفضاء هؤلاء الى الارض الى الـ 16 بدلا من الـ 8 من سبتمبر/ايلول.

وقال اليكسي كراسنوف المسؤول عن الرحلات المأهولة في وكالة الفضاء الروسية لوكالة انباء انترفاكس إن على المسؤولين "مراجعة كل الاحتمالات ومن بينها ترك المحطة غير مأهولة اذا لم يكونوا قادرين على اطلاق الرحلة الفضائية المأهولة القادمة قبل نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني".

وظلت محطة الفضاء الدولية التي تعمل كمختبر للابحاث مأهولة باستمرار لأكثر من عقد.

وتتواصل التحقيقات حاليا في اسباب سقوط سفينة الشحن الفضائية بروغرس ام -ام 12.

واعلنت وكالة الفضاء الروسية روسوكوزموس مراجعة شاملة لصواريخها كما شكلت مجموعة عمل ستتولى تنظيم تنفيذ برنامج رحلات الفضاء المأهولة.

وعلى الرغم من ان الصواريخ التي تحمل سفن الشحن الفضائية غير الماهولة هي مشابهة لتلك التي تحمل المركبات المأهولة، الا أن المرحلتين الاولى والثانية من صاروخ الاطلاق الفضائي سيوز اف جي المستخدم لاطلاق الرحلات المأهولة تختلف عنها في سيوز يو التي تحمل سفن الشحن الفضائية، اما المرحلة الثالثة فهي نفسها في الصاروخين.

المزيد حول هذه القصة