ألمانيا: حكم لصالح أبل ضد سامسونغ في قضية ملكية فكرية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قضت محكمة ألمانية بتأييد الحظر المفروض على بيع جهاز كومبيوتر "غالاكسي تاب" الذي تنتجه شركة سامسونغ الكورية الجنوبية ، وقالت إن الجهاز يمثل افتئاتا على حقوق الملكية الفكرية الموثقة لشركة أبل.

كانت المحكمة قد تلقت طلبا بإعادة النظر في حكم سابق يقضي بأن بعض أجزاء الجهاز موضوع التقاضي قد نسخت من جهاز "آي باد" الشهير الذي تنتجه أبل، مما يستدعي حظرا على توزيعه في أوروبا.

وقد أدى قرار المحكمة الأولى إلى منع بيع الجهاز الكوري في القارة الأوربية، ولكن الحظر رفع بعد ذلك عندما طعنت سامسونغ في نطاق ولاية المحكمة الألمانية وصلاحيتها لفرض حظر بمثل هذا الإتساع.

ولكن الحكم الأخير صدر لصالح أبل ويعني إعادة فرض الحظر على جهاز غالاكسي تاب ، ولكن في ألمانيا هذه المرة.

Image caption أبل وسامسونغ ومعارك لا تنتهي

والحظر الجديد، رغم أنه يقتصر على ألمانيا فقط ، فإنه يمثل الحلقة الأخيرة من صراع مرير على الملكية الفكرية بين أبل وسامسونغ.

وهناك معارك قانونية قائمة الآن بين الشركتين في كل من استراليا وأمريكا الشمالية وآسيا.

وسبق أن نجحت أبل في منع سامسونغ من بيع أجهزة الهاتف التي تحمل إسمها في أوروبا بعد قضية مماثلة في هولندا.

وتخوض سامسونغ التي يمكنها الطعن على الحكم نزاعا مع أبل بشأن براءات اختراع لهواتف ذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحي منذ أبريل/ نيسان الماضي.

وينظر الى أجهزة غالاكسي باعتبارها ضمن أكبر الأجهزة التي تشكل تحديا لمنتجات أبل في قطاع الهاتف المحمول والتي حققت نجاحا سريعا.

ويشار إلى أن أجهزة الكمبيوتر اللوحي التابعة لسامسونغ تعمد برامج اندرويد التي تنتجها غوغل.

المزيد حول هذه القصة