أغلب دول العالم لن تحقق "أهداف الألفية" للتنمية الصحية

اهداف الالفية مصدر الصورة
Image caption ما زالت معدلات وفيات الاطفال دون الخامسة عالية

يقول باحثون ان تسع دول فقط من بين 137 دولة نامية ستتمكن من تحقيق أهداف تحسين صحة المرأة والطفل.

وتعد الدراسة المنشورة في مجلة "لانسيت" الطبية تحديثا لمدى التقدم بشأن الهدفين الرابع والخامس من أهداف الالفية والتنمية.

ويتوقع الخبراء الا يتمكن اي بلد من دول افريقيا جنوب الصحراء من تحقيق اهداف خفض معدل الوفيات بحلول عام 2015.

لكنهم يقولون ان هناك تقدما سريعا في معظم البلدان.

وكانت اهداف الالفية التي وضعها زعماء العالم عام 2000 حددت هدف خفض معدل الوفيات بين الاطفال تحت سن الخامسة بمعدل الثلثين ما بين 1999 و2015.

كما حددت اهداف الالفية خفض معدل الوفيات بين الحوامل والامهات بنسبة ثلاثة ارباع في الفترة ذاتها.

ويقول الباحثون، وهم من سياتل بالولايات المتحدة، انه كانت هناك 7.2 مليون حالة وفاة بين الاطفال حديثي الولادة في العالم العام الماضي، وذلك مقابل 11.6 مليون عام 1990.

وامتدحت الدراسة جهود الصين ورواندا وبوتسوانا "للتعجيل" بخفض معدلات وفيات الاطفال في العقد الاخير.

وكانت هناك العام الماضي ايضا 273 الفا و500 حالة وفاة بين الامهات منها 56 الفا و100 حالة لها علاقة بمرض الايدز.

وفي عام 1990 توفيت 409 الفا و100 امرأة خلال الحمل او الولادة.

وكان اعلى معدل لوفيات الامهات في اريتريا وليبريا وافغانستان، اما اقل معدل في ايسلندا واستراليا.

اما الدول التي تحقق تقدما بطيئا على صعيد خفض معدل وفيات الاطفال فتشمل نيجيريا واثيوبيا.

ويقول الباحثون ان 23 دولة في افريقيا جنوب الصحراء لن تتمكن بالوتيرة الحالية من تحقيق الهدف الرابع من اهداف الالفية قبل عام 2040.

تقول الدراسة: "ان جوانب عديدة من الانظمة الصحية تحد من امكانية التدخل لتحسين صحة الاطفال والامهات. الا ان بعض استراتيجيات التدخل ممكنة بدون نظام صحي يتضمن الاحالة لمستويات اعلى او علاج الطوارئ، وتشمل التطعيم وتوزيع اغطية النوم المعالجة لمقاومة الحشرات واضافات فيتامين أ".

وامتدحت الدراسة الهند لاحرازها تقدما "مهما وواعدا" في خفض معدل وفيات الامهات في السنوات الخمس الاخيرة.

وخلص الباحثون الى ان "اهداف الالفية ساعدة في جعل المانحين يدركون الحاجة الملحة لمزيد من الاستثمارات، وحتى مع الجهود المتسارعة فمن غير المحتمل ان تحقق معظم الدول الهدفين".

وكانت دول العالم تعهدت قبل عام بتقديم 25 مليار جنيه استرليني لدعم الجهود لتحقيق الهدفين الرابع والخامس من اهداف الالفية.

الا ان الدراسة تقول ان امكانية توفير تلك التعهدات "غير واضحة" خاصة وان اموال المساعدات للصحة لم تشهد زيادة مناسبة في السنوات الاخيرة.

ويعترف الباحثون بان تقدير معدلات الوفيات مسألة شائكة وان بحثهم ادى الى "جدل اكاديمي واسع حول سبل القياس".