20 ألف منتج مبهر في المعرض الدولي للمنتجات الإلكترونية

معرض لاس فيغاس مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ضم المعرض 20 ألف منتج إلكتروني جديد

تخيل نفسك في رقعة بمساحة 37 ملعب كرة قدم، مكتظا بالحضور.

هذا هو حجم المعرض الدولي للمنتجات الإلكترونية الاستهلاكية (CES- 2012) الذي تستضيفه مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا الأمريكية.

أكثر من 3100 شركة على مساحة تجاوزت رقعتها مليونا و851 مترا مربعا، تعرض آخر ابتكاراتها ضمن المعرض الأكبر في العالم للمنتجات الإلكترونية.

انطلق المعرض الثلاثاء 10 يناير/كانون الثاني ويستمر حتى يوم الجمعة 13 من الشهر الحالي.

وقبل ذلك بيوم كان هناك عرض خُصص لوسائل الإعلام، كُشف خلاله عن منتجات، يقول مصنعوها إنها ستشكل نقلة نوعية في مجالها، كالتكنولوجيا الجديدة في تليفزيون يتعرف على ملامح الوجه والصوت لتغيير المحطات، وهواتف ذكية، وأجهزة كمبيوتر محمولة رقيقة السمك، ومنتجات تعنى بالصحة. عدا عن المنازل الذكية التي يتم التحكم فيها من السيارة وعبر جهاز الهاتف الذكي.

وعبّر رئيس المعرض غاري شابيروعن سروره للإعلان للمرة الأولى خلال المعرض عن طرح 20 ألف منتج إلكتروني جديد. ولفت إلى أن العرض المسبق الذي خصص للصحافة جعل الحدث يلقى صدى كبيراً بين المدونين والصحفيين الحاضرين.

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت، ستيف بالمر، خلال مؤتمرات ما قبل الافتتاح، أن مايكروسوفت كينت ستصل ويندوز في فبراير/شباط المقبل.

كما عرضت مايكروسوفت هواتفها الجديدة، ومنها نوكيا لوميا 900 وإتش تي سي تايتان 2. إضافة إلى عرض لبرنامج ويندوز 8.

سامسونغ، إل جي، وسوني

وتنافست أكبر ثلاث شركات مصنعة لأجهزة التلفزيون، وهي سامسونغ، وإل جي، وسوني، على استعراض الجديد لديها في مجال الشاشات الكبيرة.

فقد قدمت شاشات أنقى صورة وأرق سمكا، موصولة بالانترنت وقادرة على تغيير المحطات بإشارة يد.

وكانت إل جي أول من كشف عن أجهزتها، وذلك لأن أبواب المعرض فتحت بعرض ضخم لأكبر جهاز تليفزيون OLED) organic light-emitting diode) بشاشة بحجم 55 بوصة وعرض 4 مم.

وقال رئيس إل جي، هاريس كوون إن (OLED) هو مستقبل التلفزيون المنزلي الترفيهي، وتركز إل جي على صناعة هذه التكنولوجيا المثيرة بأسهل طريقة يمكن للمستهلك اختبارها".

وسرعان ما ظهر جناح شركة سامسونغ ليقدم جهازاً يتفوق في الإبهار على منافسه الكوري الجنوبي، مع عرض جهاز بشاشة سوبر OLED، بحجم 55 بوصة.

وقال رئيس شركة سامسونغ في أمريكا تيم باكستر إن تكنولوجيا سوبر OLED "تميز نفسها عبر إلغائها الحاجة إلى تنقية اللون"، من خلال تقديم ألوان أفضل.

أما شركة سوني، فاختارت طريقاً مختلفاً تماماً، مع عرضها نموذجاً تجريبياً لشاشات كريستال LED، بحجم 55 بوصة.

وقال رئيس سوني السير هوارد سترينغر إن هذا الجهاز سيكون "ثورياً"، دون أن يكشف عن التاريخ الرسمي المرتقب لطرحه في الأسواق.

وتستخدم تقنية كريستال LED مجموعة من الثنائيات الباعثة للضوء لتقديم الصورة، لا يحتاج عبرها التلفزيون إلى كثير من الإضاءة، مع قدرته على تقديم تباين أكبر في الألوان.

لينوفو وإتش بي

وعلى هامش المعرض، كان هناك معرض ستوبرز في فندق وين الفاخر. وهناك كانت المنافسة شديدة بين شركتي لينوفو وإتش بي على الكمبيوتر المحمول الجديد الألترابوك.

وكشفت شركة لينوفو الستار عن أحدث ابتكاراتها، أيديا باد يوغا، IdeaPad YOGA، وهو أرق جهاز هجين يجمع بين الكمبيوتر اللوحي والآلترابوك. إذ يمكن لهذا الجهاز، كممارس اليوغا، أن يلتف على نفسه فيتحول من لابتوب إلى كمبيوتر لوحي بحركة خفيفة وسلسلة.

وتترافق القدرة على الالتفاف 360، درجة مع الأداء العملي الفائق الجودة الذي تتوقعه من جهاز آلترابوك.

أما شركة إتش بي، فكشفت خلال المعرض نفسه عن جهاز آلترابوك باسم "بريميوم سبكتر"، يركز بشكل رئيسي على المظهر.

فهذا الجهاز الجميل يستخدم في سطحه الزجاج نفسه المستخدم في أجهزة آيفون.

وفي هذا الإطار، قال الناطق باسم إتش بي في أمريكا مارك سباير لـ"بي بي سي": "ليس هذا كمبيوتراً آخر، بل هذا كمبيوتر مبهر. وهذا معنى اسمه (سبكتر).

وأضاف: "أردنا تقديم تصميم للمستهلك الذي يرفض المساومة في مجالي المظهر والأداء".

ولفت إلى أن هذا الجهاز يتميز بالاحتفاظ ببرودته حين يتم وضعه على الحضن. وسيتم طرحه في الأسواق العالمية في الثامن من فبراير/شباط، بسعر 1.399 دولارا. يزن هذا الجهاز 3.97 رطلاً، ويبلغ سمكه 20 مللمتر.

المزيد حول هذه القصة