العثور على حطام المسبار الروسي بوفوس في مياه المحيط الهادئ

الفضاء مصدر الصورة AP
Image caption الخبراء يقولون إن حطام المسبار لن يسمم الأرض.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية العثور على حطام المسبار الفضائي الذي تحطم قبل وصوله إلى أحد قمري المريخ فوق جنوب المحيط الهادي.

وقالت تقارير إعلامية روسية نقلا عن الوزارة قولها إن حطام المسبار سقط الأحد على بعد 1250 كيلومترا غرب جزيرة ولينجتون ، قبالة تشيلي. ويذكر أن المسبار ويسمى فوبوس جراوند هو أحد أثقل وأكثر الأجسام من حيث مكوناته السامة يسقط على الأرض.

غير أن مسؤولي وخبراء الفضاء يقولون إن المخاطر الناجمة عن سقوط المسبار عند الحد الأدني. واشاروا إلى أن الوقود السام ومعظم هيكل المسبار احترق في الغلاف الجوي خارج الأرض.

يذكر أن المسبار تكلف 170 مليون دولار ، وهو مايجعله أغلى المركبات الفضائية الروسية كما أنه كان مأمولا أن يقوم بأكثر المهام الفضائية طموحا منذ عهد الاتحاد السوفيتي السابق.

وكان من المأمول أن يهبط المسبار على القمر فوبوس، أحد قمري كوكب المريخ ، كي يجمع عينات من تربته والعودة إلى الأرض.