التنصت على عالم الحبار

حبار من فصيلة لونجفن

بدأ علماء الأحياء المائية في تكوين فكرة جيدة عن حاسة السمع لدى الحبار وعن كيفية تعامله مع الصوت في المحيط.

ولم يقبل العلماء إلا مؤخرا أن لدى الحبار والفصيلة الاخطبوطية القدرة على السمع.

ولكن التجارب اوضحت أن الحبار يتجاوب مع الاصوات متفاوتة العلو والتردد بمجموعة من ردود الفعل مثل افراز الحبر أو تغيير اللون.

ونشرت نتيجة البحث في أجتماع ابحاث المحيطات الذي يعقد كل عامين.

وقدم نتائج البحث آران موني من معهد وودز هول للدراسات المحيطية.

واهتمام موني بالحبار ينبع من كونه وسط العديد من السلاسل الغذائية في المحيط، حيث يتفاوت وجوده بين الصياد في شبكة غذائية والفريسة في شبكة أخرى.

ولهذا "يجب علينا أن نعرف ما قد يسببه الانسان من اضطراب للحبار أو تغير في سلوكه".

وقال الدكتور موني لبي بي سي "اننا نحدث الكثير من الضوضاء جراء الاستكشاف في المحيطات والبحث العلمي والتنقيب عن النفط والغاز والنقل التجاري البحري".

وأضاف جزء كبير من هذه الضوضاء منخفض التردد وهو ما يلتقطه الحبار. واذا كنا نؤثر على هذه الفصيلة فإننا بالتأكيد يمكننا تغيير سلوكها."

وقد أوضحت دراسات أخرى أجراها معهد وودز هول للدرراسات المحيطية أن الحبار بإمكانه سماع اصوات بين ترداد 50 إلى 500 هيرتز ولكن قدرتهم المثلى على السمع في حدود 300 هيرتز، وهو نفس مجال السمع للسمك.

ويستخدم الحبار عضوان سمعيان متقاربان للسمع.

وقال موني "إن عضو السمع لدى الحبار يشبه كرة التنس المقلوبة، حيث به شعيرات من الداخل وتوجد حصوات من الكالسيوم على هذه الشعيرات.

" ما يحدث هو أن موجات الصوت تحرك جسم الحبار إلى الأمام والخلف بينما تبقى حصوات الكالسيوم الكثيفة ثابتة مما يؤدي إلى التواء الشعيرات التي تحملها مما يسبب استجابة عصبية في مخ الحبار".

وتسعى الدراسة الأخيرة إلى اكتشاف ما يعنيه الصوت للحبار وكيف يستجي معه.

وفي حوض في المختبر يشغل موني ضوضاء متفاوتة العلو والتردد ويراقب رد فعل الحبار. وتمكن من رسم خريطة لردود فعل الحبار مع الصوت.

وقال موني "يبدأ رد فعل الحبار بعد حوالي 10 ميللي ثانية وهذا رد فعل سريع للغاية. هذه السرعة امر مهم فيما يتعلق برد الفعل السلوكي، فهو ينم عن تصرف تلقائي مباشر وليس عن تفكير أو قرار".

وأضاف موني " رد الفعل يكون سريعا. قد يغير الحبار لونه أو يتحرك بسرعة أو يفرز الحبر.

"من المحتمل ان الحبار يستخدم حاسة السمع لمعرفة طريقهم في بيئتهم، على سبيل المثال يمكنهم استخدام حاسة السمع للتوجه صوب الشعاب المرجانية أو للابتعاد عنها أو للاقتراب أو الابتعاد عن السطح".

وقد ركز موني دراسته حتى الآن على فصيلة لونجفن وهي فصيلة من الحبار تنتشر في الساحل الشرقي للولايات المتحدة ولكنه يسعى لتوسيع أبحاثه لتشمل فصائل أخرى.