ارتفاع معدلات فشل زراعة مفاصل معدنية في الفخذ

مصدر الصورة spl
Image caption نحو نصف مليون أمريكي يعيشون بمفاصل فخذ معدنية

أوصى باحثون بعدم زراعة مفاصل فخذ معدنية لأن نسبة فشلها تعتبر كبيرة. وقال الباحثون إن البيانات المتوافرة حول عمليات زراعة مفاصل الفخذ قدمت "دليلا قاطعا" على تزايد معدلات الإخفاق.

ونصحت هيئة الراقبة على منتجات الرعاية الصحية والأدوية في بريطانيا بإجراء فحوصات سنوية للأفراد الذين أجروا عمليات زرع رأس مفصل كبيرمن المعدن.

وتعد عمليات استبدال مفاصل الفخذ من بين أهم النجاحات التي حققها الطب الحديث، إذ تساعد على استعادة الحركة وتقليل الآلام. ولكن تواجه كافة عمليات الاستبدال احتمالية الفشل، إذ ربما يصبح المفصل الجديد واسعا أو يتغير مكانه أو تظهر عليه مشاكل بمرور الزمن.

ويمكن استبدال مفاصل الفخذ بمفاصل معدنية بالكامل أو مصنوعة بالكامل من السيراميك أو من المعدن مع البلاستيك.

وقام باحثون من جامعة بريستول بتحليل بيانات حول عمليات استبدال 402,051 مفصل فخذ مسجلة لدى "السجل الوطني المشترك" في إنجلترا وويلز.

وأظهرت البيانات أن نحو 6.2 في المئة من المفاصل المعدنية بالكامل تعرضت لمشاكل خلال خمسة أعوام، مقابل نسبة 1.7 في المئة للمفاصل المصنوعة من المعدن والبلاستيك معاً و2.3 في المئة للمفاصل المصنوعة من السيراميك.

وأشارت الدراسة ،التي نُشرت في دورية لانسيت الطبية ، إلى ارتفاع نسبة المخاطرة بين النساء والشباب.

مخاطر

وكانت مخاوف مرتبطة بزرع المفاصل المعدنية قد ظهرت قبل أسبوعين، حيث قالت هيئة الراقبة على منتجات الرعاية الصحية والأدوية في بريطانيا إن بعض المرضى في حاجة إلى إجراء فحوصات دم سنوية.

ويعتقد أنه قد تنفصل قطع صغيرة من المعدن وتتسرب إلى الدم، مما قد يؤدي إلى تلف في العضلات والعظام ومشاكل أخرى مرتبطة بالأعصاب.

وأشارت الهيئة إلى أن 49,000 مريضا قاموا بعمليات زرع رأس مفاصل كبيرة تعرضوا لبعض المشاكل.

وبعد البيانات الأخيرة قالت المديرة الطبية بالهيئة سوزان لودغيت: "نعترف بأن هناك أدلة متزايدة على معدلات تغيير مرتبطة بعمليات استبدال رأس المفصل الكبيرة. ولكن الأدلة الطبية ملتبسة، ولا يدعم ذلك سحبها من الأسواق."

وأضافت: "سنتخذ إجراءاً سريعاً إذا احتجنا إلى ذلك، وإذا كان لدى المرضى أية أسئلة عليهم التحدث مع الأطباء."

وقد تراجع عدد المرضى الذين يقومون باستبدال المفاصل المعدنية داخل المملكة المتحدة بشكل كبير خلال الأعوام الأخيرة، حيث وصل عددهم إلى 673 خلال 2011 مقارنة بـ8,072 خلال 2008.

ولكن في الولايات المتحدة تمثل عمليات استبدال المفاصل المعدنية ثلث عمليات استبدال المفاصل.

ويقول الدكتور آرت سدراكيان، من كلية الطب وايل كورنيل: "عندما تحدث المشكلة بعد فترة طويلة، يمكن أن تظهر في الأسواق الكثير من المنتجات المعيبة."

ويضيف: "لدينا أكثر من 500,000 مريض بأجزاء معدنية بالكامل داخل الولايات المتحدة وأكثر من 40,000 داخل المملكة المتحدة ربما يواجهوا مشاكل ستحتاج حتما إلى تدخل جراحي."

المزيد حول هذه القصة