العلماء "يحلّون" لغز الإصابة بالصلع تمهيدا لعلاجه

علاج للصلع
Image caption اكتشاف بروتين جين مسؤول عن تساقط الشعر

توصل علماء إلى سبب بيولوجي وراء الصلع ما يمهد الطريق نحو اكتشاف علاج له وأيضا علاج ضعف الشعر وتساقطه.

ففي دراسة أجراها علماء أمريكيون على رجال يعانون من الصلع تم اكتشاف جين خاص هو السبب وراء تساقط الشعر.

وأشار العلماء من جامعة بنسلفانيا في تقرير نشر في مجلة "ساينس ترانسليشنال ميديسن" العلمية إلى أن الجهود تبذل حاليا لتطوير كريم لعلاج الصلع.

وتشير الأبحاث العلمية حول الصلع إلى أن معظم الرجال يصابون بالصلع وهم في منتصف العمر ويعاني 80 في المئة من الرجال من شئ من الصلع مع بلوغهم السبعين من عمرهم.

وأفاد البحث أن هرمون الذكورة تيستيرون يلعب دورا في الإصابة بالصلع كما تلعب أسباب وراثية دورا فيه أيضا. كلا السببين يؤديان إلى انكماش بصيلات الشعر حتى تصبح صغيرة لدرجة أنها تكون غير مرئية ما يؤدي إلى ظهور الصلع.

الجين المسؤول

وذكر العلماء أنهم تعرفوا على مركب بروتيني اسمه (بروستاجالاندين دي سينثيز) في خلايا بصيلات الشعر الموجودة في فروة الرأس عند المصابين بالصلع.

وقال العلماء إن فئران التجارب التي تمت زيادة نسبة البروتين لديها اصبحت بلا شعر على الإطلاق بينما توقف نمو الشعر لدى البشر الذين زيدت نسبة المركب البروتيني المشار إليه لديهم بعد إجراء عمليات لزرع الشعر.

وقال البروفيسور جورج كوستاريليس من قسم الأمراض الجلدية في جامعة بنسلفانيا الذي قاد البحث إن البحث أظهر أن هذا البروتين يمنع نمو الشعر، لذلك تم تحديد سبب الصلع ومن ثم طريقة العلاج.

وأشار إلى أن الخطوة المقبلة هو التوصل إلى المكونات التي تؤثر على هذا البروتين واختبار ما إذا كانت تلك المكونات ستعمل على نمو الشعر من جديد أم أنها ستعمل فقط على منع حدوث الصلع. وأشار إلى أن هناك عدة محاولات حاليا تبذل في هذا الشأن.

المزيد حول هذه القصة