انجلترا: حظر عرض السجائر ومنتجات التبغ في المحلات الكبرى

علب سجائر
Image caption علب السجائر ستختفي من واجهات العرض الى تحت الطاولة

بدأت انجلترا في تطبيق قرار حكومي بمنع عرض السجائر ومنتجات التبغ في محلات بيعها بانحاء انكلترا، في محاولة من الحكومة لتقليص عدد المدخنين من الشباب والفتيان.

وسيسري قرار منع العرض في المحلات الكبيرة ومراكز التسوق، اما المحلات الصغيرة والبقالات فقد منحت استثناء حتى نهاية عام 2015.

ويعني هذا القرار انه يمنع عرض علب السجائر ومنتجات التبغ الاخرى امام الناس، وخزنها داخل ادراج البيع بحيث لا تظهر للمشترين.

ومن المنتظر ان تحذو انحاء اخرى من بريطانيا حذو انجلترا، في جهد عام منسق يهدف الى محاربة التدخين وتقليص استهلاكه.

وقال وزير الصحة البريطاني اندرو لانسلي، في تصريحات لبي بي سي، ان الحظر سيجنب الناس الانجذاب الى التدخين ويساعد من يحاول ترك التدخين على الاقلاع.

واضاف: "اولا سيقلص (القرار) رؤية منتجات التبغ امام الشباب، لان ثلثي المدخنين يبدأون في التدخين قبل ان يبلغوا الثامنة عشرة، ونأمل ان يكون للقرار تأثير ايجابي".

يشار الى ان خمس البالغين في انجلترا من المدخنين، وهو رقم ظل ثابتا خلال السنوات الاخيرة، بعد عقود من التراجع الحاد لاعداد المدخنين.

قيود على التعليب

ومن المنتظر ان يصدر قرار حكومي في وقت لاحق من هذا العام يجبر مصنعي السجائر ومنتجات التبغ على تعليب منتجاتهم بدون اي رسومات او كتابات على الاغلفة، بعد الانتهاء من مرحلة المشاورات التي تسبق كل قانون يصدر من الحكومة.

وقالت وكيلة وزارة الصحة لشؤون الصحة العامة في بريطانيا آن ميلتون ان هناك دلائل من ايرلندا تشير الى ان القرار يلعب دورا مهما في ابعاد الشباب عن نوع معين من التدخين.

واضافت: "لا يمكننا تجاهل حقيقة ان الشباب ينجذبون للتدخين عبر التغليف الملون والمغري والعرض الجذاب لتعليب السجائر، وان معظم البالغين يبدأون التدخين وهم بعمر المراهقة، ونحن نريد ان نوقف هذا الامر".

ويتفق جو بوتشر من مكتب حماية الطفولة الوطني مع هذا الرأي بالقول: "من المهم ان نشجع على بيئة تروج وتحمي الصحة العامة، وقانون التدخين (الاخير) عامل مهم جدا في تطبيق هذا الهدف".

الا ان الخطوة الحكومية ازعجت قطاع صناعة السجائر والتبغ، كما ان تحركا مماثلا في اسكتلندا تأجل بسبب قضية رفعتها شركة "امبريال توباكو" امام القضاء ضد القرار.

وقال متحدث باسم مجلس التبغ البريطاني الامريكي: "نعتقد ان اخفاء منتجات التبغ تحت الادراج او وراء ستائر لن يمنع الناس من ترك التدخين، ومن ضمنهم الشباب".

واضاف: "لا يوجد دليل مقنع يبرهن على ان المنع مبرر"، موضحا ان ذلك سيشجع على التجارة غير المشروعة لمنتجات التبغ.

يذكر ان بلدانا اخرى اصدرت قرارات مشابهة، مثل كندا وآيسلندا وفنلندا.

وقال البروفيسور ديفي هاموند من جامعة ووترلو في اونتاريو بكندا ان المنع ادى الى تقلص اعداد المدخنين في كندا، وعلى الاخص من الشباب.

واضاف ان اكثر معدلات تقلص التدخين كانت في الولايات التي امتدت فيها المنع اطول من غيرها.

ويرى ان هذا يتوافق مع فكرة ان سحب شيء من السوق تستدعي ان المنتج المسحوب يحتاج الى وقت حتى يتم نسيانه من قبل المستهلك.