بيرو تحذر من الاقتراب من شواطئها بعد نفوق مئات الدلافين والطيور

طيور نافقة في شواطئ بيرو مصدر الصورة AFP
Image caption لم تحدد السلطات في بيرو سبب نفوق الطيور والدلافين

حذرت حكومة بيرو مواطنيها من الاقتراب من شواطئ سواحلها الممتدة، حتى تظهر نتائج التحقيقات في وقائع العثور على مئات الدلافين والطيور البحرية نافقة لأسباب غامضة.

وألقت أمواج البحر على الشاطئ جيف أكثر من ألف من الطيور معظمها من البجع بطول ساحل البلاد الشمالي المطل على المحيط الهادئ.

وعُثر على هذه الطيور بعد نفوق الكثير من الدلافين في ذات المنطقة.

ولم تقرر وزارة الصحة إلى حد الآن ما إن كانت ستغلق الشواطئ أمام مرتديها أم لا.

ولكنها نصحت المواطنين بالابتعاد عن الشواطئ إلى أن ترفع السلطات التحذير الصحي.

ومن بين الشواطئ التي دخلت ضمن حيز التحذير شواطئ ليما الشهيرة بالقرب من العاصمة.

وبالرغم من انتهاء الموسم السياحي في بيرو، فإن شواطئ المحيط الهادئ ما تزال مقصدا لمحبي رياضة ركوب الأمواج.

ويعتمد الآلاف من سكان بيرو على البحر لتوفير أقواتهم.

تنبيه

كما نبهت وزارة الصحة المسؤولين المحليين إلى ضرورة ارتداء القفازات واعتمار الأقنعة واتخاذ كافة تدابير الوقاية متى ما أرادوا التعامل مع الحيوانات والطيور النافقة.

وخلصت لجنة تحقيقات برلمانية إلى أن الدلافين لقيت حتفها على الأرجح إثر إصابة فيروسية.

وفي الماضي، تسبب تفشي أوبئة فيروسية في مقتل الكثير من الأحياء البحرية في بيرو والمكسيك والولايات المتحدة.

ولكن نفوق عدد كبير من طيور البجع ما يزال بلا تفسير حتى الآن.

وطبقا لإحدى الفرضيات فإن تغيرا طرأ على مسار التيارات البحرية أدى إلى جزر المياه الضحلة الغنية بالأنشوجة بعيدا عن الساحل، ما أدى إلى عدم توافر الغذاء الكافي للطيور.

المزيد حول هذه القصة