طائرة تعمل بالطاقة الشمسية في رحلة بين المغرب واسبانيا

سولار امبالس مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تعمل الطائرة بواسطة 1200 خلية شمسية

تواصل الطائرة التي تعمل بالطاقة الشمسية "سولار امبالس" رحلتها من اسبانيا إلى المغرب في محاولة لإنهاء المرحلة الثانية من رحلتها عبر المحيط الأطلسي.

وتعد هذه أول رحلة للطائرة عبر القارات.

ومن المقرر أن يهبط قائد الطائرة بيرتراند بيكارد في العاصمة المغربية الرباط مساء الثلاثاء.

وأقلعت الطائرة من مطار مدريد باراخاس عند الساعة 03:22 فجر الثلاثاء.

وحلقت "سولار امبالس" على ارتفاع 3600 متر باتجاه اشبيلية على أن تقطع بعدها مضيق جبل طارق على ارتفاع 8500 متر لتحط في الرباط الساعة 22:00 بتوقيت غرينيتش.

وتشغل الطائرة بواسطة 1200 خلية تعمل بالطاقة الشمسية.

ولا تستهلك الطائرة أي قطرة وقود، فهي مجهزة بأربعة محركات كهربائية.

وقد بدأت رحلة الطائرة، التي تبلغ 2500 كيلومترا، من سويسرا في مايو/ أيار الماضي.

ووصفت هذه الرحلة بأنها "بروفة" لرحلة تجوب عدة أنحاء في العالم من المقرر اجراؤها عام 2014.

ويبلغ حجم الطائرة العملاقة -التي صنعت من ألياف الكربون- حجم طائرة ايرباص "ايه 340"، لكنها لا تزن أكثر من وزن سيارة عائلية، حسبما أكد صانعوها.

يذكر أن مشروع هذه الطائرة اطلق عام 2003 من قبل بيكارد وزميله الطيار السويسري اندريه بوشبيرغ.

وكان بوشبيرغ قاد الطائرة في المرحلة الأولى من رحلتها عبر الأطلسي بين سويسرا واسبانيا أواخر مايو الماضي.

المزيد حول هذه القصة