الصين تعدل قوانينها لانتاج عقاقير رخيصة الثمن

عقاقير مصدر الصورة Other
Image caption تحتكر بعض الشركات إنتاج أنواع من العقاقير لسنوات

عدلت الصين أجزاء من قوانينها المتعلقة بالملكية الفكرية للسماح لشركاتها العاملة في تصنيع العقاقير بإنتاج نسخ رخيصة من العقاقير التي لا تزال محمية بموجب براءات الاختراع.

ومن المتوقع أن تقابل الشركات العالمية هذه الخطوة بقدر كبير من الغضب.

ويأتي الإعلان عن هذه الخطوة من قبل الصين بعد أشهر من إقدام الهند على خطوة مماثلة.

وهدفت الهند من قرارها إلى إنهاء احتكار عقار غال الثمن لمعالجة السرطان تنتجه شركة باير أيه جي.

ومن شأن إقدام بكين على هذه الخطوة إرسال تحذيرات إلى كبرى شركات الدواء العالمية، حيث تمثل الصين سوقا عالميا متناميا في وقت تتراجع فيه مبيعات العقاقير في الدول الغربية.

وسيسمح القانون الجديد لبكين بمنح رخص الزامية لشركات محددة لإنتاج نسخ من هذه العقاقير خلال الحالات الطارئة و غير المعتادة أو عندما يتعلق الأمر بالمصلحة العامة.

عقار لعلاج الايدز

وتنص تعديلات القانون الصيني على أنه يمكن أن يسمح للشركات الصينية بتصدير هذه العقاقير إلى دول أخرى بما فيها أعضاء في منظمة التجارة العالمية، وذلك "لأسباب تتعلق بالصحة العامة".

يذكر أن منظمة التجارة العالمية تسمح للدول إصدار الرخص الإجبارية لإنتاج العقاقير الطبية في حالات معينة.

ووفقا للوائح المنظمة يسمح بإنتاج تلك العقاقير عندما لا يتسنى توفير العلاج المنقذ للحياة.

وقالت هيئة الملكية الفكرية الصينية، في بيان تلقت وكالة رويترز نسخة منه عبر الفاكس، "دخلت النسخة المعدلة الخاصة بمعايير الرخص الإجبارية حيز التنفيذ منذ الاول من مايو/ أيار".

ويعتقد أن الصين تهدف إلى طرح نسخة من عقار "تينوفورفير" الذي تنتجه شركة "غيليد سيانس".

يذكر أن منظمة الصحة العالمية أوصت باستخدام "تينوفورفير" بوصفه أحد العقاقير المساعدة على علاج الايدز.

المزيد حول هذه القصة