مايكروسوفت تدشن أجهزة كومبيوتر لوحية تعمل بنظام ويندوز 8

جهاز كومبيوتر لوحي من مايكروسوفت
Image caption يعمل الجهاز باللمس ويمكنه تشغيل تطبيقات مثل برامج أوفيس وفوتوشوب.

كشفت شركة مايكروسوفت النقاب عن أولى أجهزة الكومبيوتر اللوحية التي تتنتجها تحت اسم "سيرفس"، والذي يعمل بنظام "ويندوز 8" ويمكنه استخدام معالج "انتل" أو معالج "إيه آر إم".

ويتيح هذا الجهاز لشركة مايكروسوفت منافسة جهاز "آي باد"، الذي تصنعه شركة أبل، وذلك من خلال جهاز يعمل باللمس ويمكنه تشغيل تطبيقات مثل برامج أوفيس وفوتوشوب.

لكن يضع هذا الجهاز شركة مايكروسوفت في منافسة مع مصنعين آخرين يخططون لإصدار أجهزة لوحية تناسب "ويندوز 8".

ويبلغ حجم شاشة جهاز مايكروسوفت 10.6 بوصة. ويبلغ سمك الأجهزة اللوحية التي تستخدم معالج "إيه آر إم" 9.3 ملم وتعمل بـ"ويندوز آر تي".

وتعني المواصفات أن أجهزة "سيرفس" بها شاشات أكبر من أجهزة "آي باد"، لكنها أثقل وزنا.

قلم تأشير

ويمكن استخدام عددا من الأغطية بمساعدة مغناطيس مثبت بالجهاز، وتستخدم هذه الأغطية أيضا كلوحة مفاتيح.

وأعدت الأجهزة بحيث يمكن استخدام قلم يعمل بما تصفه الشركة "حبر رقمي". وعندما يكون قلم التأشير قريبا من شاشة الجهاز اللوحي لا يستجيب إلى مدخلات باللمس من يد المستخدم.

وستكون الأجهزة التي تعتمد على معالج "إيه آر إم" متاحة بسعة 32 جيجابايت أو 64 جيجابايت. وتقول شركة مايكروسوفت إن سعرها سيكون مماثلا لأجهزة لوحية أخرى تستخدم نفس نوعية المعالج الذي تصنعه شركات أخرى.

وأضافت أن الأجهزة التي تستخدم معالج إنتل ستكون سعتها التخزينية 65 جيجابايت و128 جيجابايت.

وقالت كارولينا ميلانسي، نائب رئيس البحث في شركة "غارتنر" للاستشارات التقنية لـ"بي بي سي" إن منافسي مايكروسوفت ربما يشعروا بنوع من الحزن لسماعهم هذا الخبر.

وأضافت: "تقدم مايكروسوفت سعرا منافسا لهذه المواصفات حيث أنها لا تحتاج لدفع مقابل رخصة استخدم برنامج ويندوز 8 مثل مصنعين آخرين. وربما يجعل ذلك شركاءها في تصنيع الأجهزة اللوحية وأجهزة الكومبيوتر الشخصية غير سعداء".

وأضافت أن الشركة فيما يبدو تركز على شريحة محددة من السوق تريد جهاز أقوى من جهاز "آي باد".

وفي المقابل تقول شركة "فورستر" لأبحاث التقنية إنها تعتقد أن تركيز أجهزة "سيرفس" اللوحية التي تعتمد على "إيه آر إم" سيكون منصبا على المستهلكين وليس القطاع التجاري.

وحذر أحد محلليها من أنه من المحتمل أن يبتعد المستهلكون إذا وجودوا أنه من المربك التمييز بين نوعي نظام "ويندوز 8". وستكون هذه أول مرة تقدم فيه شركة مايكروسوفت نموذجا من نظامها المستخدم مع أجهزة الكومبيوتر الشخصية بما يتناسب مع أجهزة تعمل بمعالجات "إيه آر إم".

وتقول شركة "إيه آر إم" إنها شعرت بـ"الإثارة" بعد معرفة هذا الخبر.

وتحظى تصميمات الشركة بشعبية لدى مصنعي الهواتف الذكية، لكن دعم مايكروسوفت لتقنيتها في "ويندوز 8" يمنحها فرصة للتوسع في سوق تسيطر عليه حتى الآن "أنتل" و"إيه إم دي".

المزيد حول هذه القصة