"ريسيرش إن موشن" تخفّض وظائف وتؤجل إصدار نظام تشغيل أجهزتها الجديد

مصدر الصورة s
Image caption أجهزة بلاكبيري تواجه منافسة شديدة من نظيراتها التابعة لأبل وأندرويد

قالت شركة "ريسيرش إن موشن" المصنعة لأجهزة الهواتف الذكية بلاكبيري إنها قررت تأجيل إصدار برنامج تشغيل أجهزتها الجديد الذي يحمل رقم 10، كما قررت خفض 5000 وظيفة.

وجاء إعلان الشركة عن خفض الوظائف في وقت سجّلت أرباحها خسارة بلغت 518 مليون دولار خلال الأشهر الثلاثة الماضية حتى 2 يونيو حزيران.

وقال خبراء إن النتائج التي أعلنتها الشركة أسوأ مما كان متوقعاً، وإن تأجيل إصدار برنامج التشغيل الجديد سيزيد من الأخبار السيئة حول مستقبل الشركة.

وكانت الشركة قد راهنت على اطلاق بلاك بيري 10 في خريف العام الحالي لتحديد توجه خياراتها الإستراتيجية. لكن هذا التأجيل قد يصب في صالح المنافسين لا سيما "أبل" التي تستعد لإطلاق اصدارها الخامس من "الأيفون"، في حين أشار الرئيس التنفيذي "تورستن هاينز" إلى ان هناك تحديات تواجه عملية الإطلاق، وسوف يستغرق الأمر وقتا أكثر مما هو متوقع.

وكانت نتائج الشركة قد كشفت عن خسارة صافية قدرها 518 مليون دولار ، بالمقارنة مع أرباح صافية ناهزت 695 مليون دولار في نفس الفترة قبل عام.

وباعت الشركة 7.8 مليون هاتف ذكي انخفاضا من 13.2 مليون وحدة في نفس الفترة من العام السابق، بينما باعت 260 ألف وحدة من جهازها اللوحي "بلاي بوك" انخفاضا من 500 ألف وحدة قبل عام.

كما أنهت الشركة الربع المالي بعدد مشتركين بلغ 78 مليونا، في حين يرى محللون ان التحدي الرئيسي سيكون الحفاظ على هؤلاء المشتركين الذين تتآكل قاعدتهم لصالح المنافسين.

ويمثل نظام "OS" والمجموعة الجديدة من الأجهزة عنصرا هام بالنسبة للشركة خلال منافستها مع نظام أندرويد لغوغل أندرويد ونظام "iOS" التابع لأبل.

ويوجد في النماج الأولية التي قامت الشركة بتوزيعها قدرا كبيرا من التشابه مع أجهزة الهواتف المحمولة التابعة للشركات المنافسة.

ولا يوجد في الجهاز لوحة مفاتيح، وهي سمة كانت تميز شركة "ريسيرش إن موشن" عن منافسيها.

وكانت الشركة المصنعة للهواتف الذكية من طراز بلاكبيري قد توقعت سابقاً أن تمنى بخسائر كبيرة في الربع الأخير من العام ما سيدفعها إلى اتخاذ إجراءات تقشف من بينها خفض عدد العاملين لديها.

وقالت شركة "ريسيرش ان موشن" إنها تعاقدت مع بنكي "جي بي مورغان" الأمريكي و" آر بي سي كابيتال ماركيتس" الاسترالي لمساعدتها على مراجعة استراتيجيتها الاقتصادية.

وقال المدير التنفيذي للشركة ثورستن هاينز إن " البيئة التنافسية في الوقت الحالي تؤثر على مسار الشركة بشكل سلبي، مع انخفاض الأسعار في الأسواق وهو ما سينعكس على الأداء الاقتصادي للشركة في الربع الأول من العام".

المزيد حول هذه القصة