"غلاكسوسميثكلين" تدفع 3 مليارات دولار لتسوية فضيحة دوائية

دواء Avandia لعلاج مرض السكر مصدر الصورة Getty
Image caption علاج مرض السكر "Avandia" احد العقارات المشار اليها في الفضيحة

وافقت شركة الصناعات الدوائية "غلاكسوسميثكلين" (GSK) على دفع مبلغ ثلاثة مليارات دولار فيما عد أكبر تسوية قضائية لقضية احتيال في مجال الرعاية الصحية في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية.

واقرت شركة الصناعة الدوائية العملاقة بالذنب في ترويجها لعقارين في استخدامات علاجية لم تتم الموافقة عليها، وفشلها في تقديم معلومات السلامة بشان عقارها المخصص لعلاج مرض السكر لادارة الادوية والتغذية (FDA).

وتشمل التسوية القضائية غرامات جنائية وتسوية للحق المدني مع السلطات الولائية والفيدرالية.

وتتعلق القضية بعقاري "Paxil" و"Wellbutrin and Avandia" اللذين تنتجهما الشركة.

وقال وكيل المدعي العام الأمريكي جيمس كول في مؤتمر صحفي بالعاصمة الامريكية واشنطن ان هذه التسوية كانت امرا غير مسبوق في حجمها ومداها.

رشوة اطباء

مصدر الصورة Reuters
Image caption وجدت الشركة مذنبة بتقديم رشاوى الى اطباء

واعترفت الشركة التي تعد احدى اكبر شركات الرعاية الصحية والمستحضرات الصيدلانية انها روجت لاستخدام ادوية "Paxil" و "Wellbutrin" المضادة للكآبة في استخدامات لم تحصل على الموافقة عليها، وبضمنها علاجات للاطفال والمراهقين.

واقرت الشركة ايضا بالتهم الموجهة اليها بشأن اخفائها معلومات وتقديم بيانات سلامة غير موثوقة بشأن عقار علاج مرض السكر "Avandia" .

فضلا عن ذلك وجدت المحكمة أن الشركة مذنبة بتقديم رشاوى الى اطباء في هذا الصدد.

وقالت ممثلة النيابة العامة الامريكية كارمين اورتيز إن قسم مبيعات الشركة اغرى الاطباء المرتشين لوصف منتجات الشركة لمرضاهم باستخدام اغراءات مختلفة دفعت فيها اموالا ضخمة، تراوحت من تمويل سفرات استجمام الى هاواي ودفع ملايين الدولارات للاطباء للقيام في جولات للحديث عن منتجاتها، حتى شراء بطاقات حفلات المطربين المشاهير من امثال مادونا لهم.

وضمن بنود التسوية القضائية، وافقت الشركة على ان البقاء تحت رقابة مسؤولين حكوميين لمدة خمس سنوات.

واوضحت الشركة في بيان لها انها ستدفع الغرامات المفروضة عليها مما يتوفر لديها من مصادر السيولة المالية.

وقال اندرو ويتي المدير التنفيذي للشركة إنه تم تغيير المسؤولين عن ذلك في التسويق والمبيعات في فرع الشركة في الولايات المتحدة.

واضاف ويتي "لقد تعلمنا من الاخطاء التي ارتكبناها، وقد ازحنا الموظفين المتورطين في سوء التصرف،حين كان ذلك ضروريا".

المزيد حول هذه القصة