المقيمون بالقرب من الساحل الانجليزي يشعرون بصحة أفضل ممن يعيشون في الداخل

منطقة ساحلية مصدر الصورة l
Image caption تمنح السواحل فرصة أكبر للأنشطة البدنية

أظهر تحليل بيانات سكانية بأن الأشخاص الذين يعيشون في مناطق تطل على الساحل الانجليزي يشعرون على الأرجح بأنهم بحالة صحية أفضل ممن يعيشون في المناطق الداخلية.

وقال الباحثون إن العيش في مناطق مثل سكجنس وسانت ايفز وسكابورو له علاقة بتحسن "بسيط لكنه هام" في الحالة الصحية.

ونشرت نتائج البحث في مجلة "هيلث آند بليس".

ودرس الباحثون بيانات من 48 مليون شخص في انجلترا من التعداد السكاني لعام 2001، وعقدوا مقارنة حول مدى شعور الأشخاص بالقرب من هواء البحر المنعش وردودهم على سؤال حول حالتهم الصحية.

وأجرى هذه الدراسة المركز الأوروبي للبيئة والصحة البشرية في كلية بينينسيولا للطب وطب الأسنان في جامعة اكستر.

وتوصلت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يعيشون على مسافة أقل من كيلومتر واحد من البحر يكونون أكثر شعورا بأنهم "بصحة جيدة" من أولئك الذين يعيشون في مناطق أبعد.

الاسترخاء

وأوضحت الدراسة أن التأثير كان محدودا، لكن الباحثين قالوا إنه في حال توسيعه على مستوى 48 مليون شخص، فإنه قد يكون له تأثير كبير على الصحة العامة.

وقال كبير الباحثين الدكتور بن ويلر إنه تم طرح مجموعة كبيرة من التفسيرات، لكن لم يتم تجربة أي منها بعد.

وأضاف ويلر أن "أحد الأمور الأكثر وضوحا هي الفرصة المتاحة للنشاط البدني، أو وجود دافع أكبر للخروج والسير على طول الساحل".

وهناك أيضا أفكار تشير إلى أن "وجود المرء على الشاطئ" يوفر بيئة تمنح قدرا أكبر من الاسترخاء.

لكن ثمة تفسير آخر يشير إلى أن الأشخاص الأكثر ثراء والذين يتمتعون بصحة أفضل قد يكونون أكثر قدرة على الانتقال للعيش على الشاطئ.

وقال دكتور ويلر لهيئة الإذاعة البريطانية "من المحتمل أنهم ينتقلون إلى الساحل، وتصاحبهم في ذلك صحة جيدة".

وتوصلت الدراسة أيضا إلى أن الأشخاص الذين ينتمون إلى الخلفيات الأكثر فقرا يحققون الاستفادة القصوى من إقامتهم في مناطق ساحلية. ولم تكن هناك فائدة تذكر أو أي فائدة على الإطلاق بالنسبة للأشخاص الأكثر ثراء.

وتكرر هذه الدراسة صدى دراسات أخرى ربطت بين الصحة والمتنزهات الريفية والحضرية. وقدم الدكتور ماثيو وايت الذي شارك في هذه الدراسة بحثا في أبريل/ نيسان الماضي يشير إلى أن الساحل يمثل بيئة خارجية تحظى بأكبر فرص لخلق شعور بالرفاهية.

وقال إنه "بالرغم من أنه لا يمكن لجميع الأشخاص أن يعيشوا بجانب البحر، فإن بعض خصائص البيئات الساحلية التي تحسن من الحالة الصحية قد تكون قابلة للانتقال إلى أماكن أخرى".

المزيد حول هذه القصة