اكتشاف أول مجرة حلزونية في وقت مبكر من عمر الكون يذهل علماء الفلك

مجرة مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعود تاريخ المجرة إلى قبل ثلاثة مليارات عام

تمكن علماء الفلك من رصد أول مجرة حلزونية معروفة إلى الآن، والتي يعود تاريخها إلى قبل ثلاثة مليارات عام بعد حدوث ما يعرف بـ "الانفجار الكبير".

وتقول النظريات حول كيفية تشكيل المجرات أن الكون كان لا يزال مكانا فوضويا جدا لدرجة لا تسمح بتشكل مثل هذه المجرات الحلزونية بهذا الشكل التام، حيث كان من المعروف أن ذلك يستغرق وقتا أطول حتى تتمكن الجاذبية من أن تضع الأشياء بهذا الشكل الدقيق والأنيق.

لكن الفريق العلمي الذي قام بالدراسة، والتي نشرت بمجلة نيتشر العلمية، يقول إن هذه المجرة التي تم رصدها ويطلق عليها اسم "بي إكس 442" قد حصلت على "دفعة" من قوة الجاذبية التي تحتاجها لتكون هذا الشكل الحلزوني، وذلك من خلال مجرة أصغر منها تدور حولها ويطلق عليها اسم "المجرة القزمة".

ورصد الفريق العلمي هذه المجرة بوصفها الوحيدة التي تتخذ هذا الشكل الحلزوني من خلال المسح الفضائي لنحو 300 مجرة قام بها تليسكوب الفضاء هابل، وشعر الفريق بالمفاجأة حين رصدوا هذه المجرة الحلزونية التي تشبه مجرة درب التبانة.

ويقول الباحث الرئيسي بهذه الدراسة ديفيد لو من معهد دنلاب لعلوم الفلك والفيزياء الفلكية بجامعة تورنتو لبي بي سي: " ما تعلمناه عند النظر إلى المجرات في هذه الحقبة من الزمن هو أنها تكون نشيطة جدا في حركتها."

ولإلقاء نظرة قريبة لمجرة "بي إكس 442"، ذهب الفريق لاستخدام أجهزة رصد بتقنية الأشعة تحت الحمراء في مرصد فلكي في هاواي، وتستطيع هذه الأجهزة أن تنحي جانبا تأثير المياه التي تقع بين كوكب الأرض والمجرات الأخرى.

وأكدت الملاحظات التي توصلت إليها الدراسة ما توصلت إليه من قبل إحدى الإشارات الظاهرة في بيانات التليسكوب الفضائي هابل بأن مجرة "بي إكس 442" كانت تحاط عند جوانبها بمجرة أصغر منها يطلق عليها اسم "المجرة القزمة".

وأضاف ديفيد لو: "يمكن الحصول على المزيد من المساعدة الإضافية إذا تم الحصول على مجرة تدور في الجوار، فهي تعطي قوة جاذبية دافعة، وتضعها ضمن تلك الأمثلة الظاهرة للعين مثل مجرة الدوامة التي نرى كل الصور المتعلقة بها."

وبعد إثبات أن مثل هذه المجرات الحلزونية كانت تتواجد في مثل ذلك الوقت المبكر من عمر الكون، يقول ديفيد لو إن فريقه يريد الآن أن ينظر إلى عمليات مسح فضائية أكبر وعلى نطاق أوسع من ذلك، وخاصة عمليات المسح التي يقوم بها التليسكوب الفضائي هابل حاليا والمعروفة باسم عمليات المسح كاندلز.