دراسة: الافراط في الطعام، وليس قلة الحركة، هو السبب الرئيسي للبدانة

آخر تحديث:  الخميس، 26 يوليو/ تموز، 2012، 18:09 GMT
البدانة

الاعتقاد السائد هو أن الأفراط في الأكل مع قلة الحركة يسبب البدانة.

قد تتعارض فكرة أن التمارين الرياضية أكثر أهمية من النظام الغذائي في مواجهة البدانة مع نتائج هذه الدراسة الجديدة.

تقول الدراسة التي أجريت على أفراد من قبيلة هادزا في تنزانيا والتي يعمل أفرادها في صيد الحيونات إن كمية السعرات الحرارية التي نحتاجها هي من الخصائص الثابتة للإنسان.

ويشير هذا إلى أن الأشخاص في أوروبا والولايات المتحدة يزدادون بدانة نتيجة الإفراط في تناول الطعام وليس من خلال أنماط الحياة غير النشطة، كما يقول العلماء.

ومن المتوقع أن يكون هناك شخص من بين كل ثلاثة أشخاص تقريبا من اجمالي سكان العالم يعاني ازدياد الوزن، وذلك وفقا للأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

ويُعتقد أن نمط الحياة الغربية هو الذي يلام إلى حد كبير كسبب للبدانة.

وهناك عوامل عدة مسؤولة أيضا، بما في ذلك الأغذية المصنعة التي تحتوي على نسب عالية من السكر والدهون، ونمط الحياة غير النشط حيث توجد السيارات والآلات التي تقوم بأكثر الأعمال يوميا.

ولا يزال التوازن النسبي بين الإفراط في تناول الطعام وعدم ممارسة الرياضة مثار جدل مستمر.

ويعتقد بعض الخبراء أن حاجتنا إلى السعرات الحرارية قد انخفض بشكل كبير منذ قيام الثورة الصناعية.

وقد أُختبرت الدراسة التي نشرت في مجلة "بلاس ون" العلمية من خلال النظر إلى الطاقة الصادرة من الأشخاص الذين يعيشون في قبيلة هادزا في تنزانيا والذين يعملون في الصيد، وقد استخدموا نموذجا لنمط الحياة لدى الإنسان القديم.

ويصطاد أعضاء هذه القبيلة، البالغ عددهم نحو ألف شخص، الحيوانات ويجمعون الثمار مثل التوت والفواكه الأخرى وهم على أقدامهم وذلك باستخدام السهام وأدوات القطع البسيطة والصغيرة، ولا يستخدم هؤلاء أية أدوات حديثة أو بنادق للصيد.

أنماط حياة مختلفة

وقد قاس فريق من العلماء من الولايات المتحدة، وتنزانيا، والمملكة المتحدة تصريف الطاقة لدى 30 من الرجال والنساء في القبيلة من الذين تتراوح أعمارهم بين 18 عاما و 7 أعوام.

ووجد الباحثون أن مستويات النشاط البدني كانت أعلى بكثير في الرجال والنساء في هذه القبيلة، ولكن عندما تم قياس معدل التمثيل الغذائي لديهم فيما يتعلق بالحجم والوزن، لم يكن هذا المعدل يختلف عن المعدل الخاص بالأشخاص الآخرين في أوروبا وأمريكا.

وقال الدكتور هيرمان بونتزر من قسم الأنثروبولوجيا في كلية هنتر في نيويورك، كان يفترض أن الصيادين يحرقون مئات السعرات الحرارية يوميا أكثر من البالغين مثلا في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

وقال إن هذه البيانات جاءت مفاجأة، وهي تسلط الضوء على التعقيدات المتعلقة بتصريف الطاقة.

لكنه شدد على أن ممارسة الرياضة البدنية لا تزال أمرا مهما للحفاظ على صحة جيدة.

وأضاف: "هذا يعني بالنسبة لي أن السبب الرئيس وراء البدانة لدى الغربيين هو لأننا نأكل كثيرا، وليس بسبب ممراستنا القليل جدا من التمارين."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك