وفاة عالم الفلك والفيزيائي برنارد لوفيل

لوفيل مصدر الصورة
Image caption قاد لوفيل فريقا لتطوير تكنولوجيا الرادار في الحرب العالمية الثانية.

توفي عالم الفلك والفيزيائي البريطاني السير ادوارد لوفيل عن 98 عاما.

واسس لوفيل، الذي ولد بالقرب من مدينة بريستول ودرس فيها، مرصد جودريل بانك في جامعة مانشستر.

ويهيمن التليسكوب الذي ابتكره لوفيل وسمي على اسمه على مبنى مرصد جودريل بانك والمنطقة المحيطة به.

وقال البروفسور براين كوكس إن لوفيل كان "عالما شغوفا بالمعرفة".

وخلال الحرب العالمية الثانية قاد لوفيل فريقا لتطوير تكنولوجيا الرادار وحصل على وسام ملكي اثر ذلك.

وعند انتهاء الحرب عاد لوفيل للجامعة وبدأ في وضع خطط انشاء المرصد.

واكتمل بناء التليسكوب الخاص بالمرصد عام 1957. وبعد ايام من تشغيله تتبع التليسكوب الصاروخ الذي حمل القمر الصناعي سبوتنيك.

ويعد التليسكوب لوفيل ثالث اكبر تليسكوب قابل للتوجيه في العالم ويلعب دورا بارزا في ابحاث النجوم النابضة واختبار النظريات الفيزيائية ومن بينها نظرية النسبية لأينشتاين.

مصدر الصورة
Image caption يعد التليسكوب لوفيل ثالث اكبر تليسكوب قابل للتوجيه في العالم.

وحصل لوفيل بسبب اسهاماته العلمية وتأسيسه التليسكوب على لقب سير عام 1961.

وقال اللورد مارتين ريس كبير علماء الفلك البريطانيين إن لوفيل "يعد واحدا من ابرز الشخصيات في مجال العلوم وكانت لديه الشجاعة والثقة التي مكنته من انشاء تليسكوب عملاق والمثابرة لاستكماله رغم احتمال افلاسه".

وبالاضافة لانجازاته العلمية، كان لوفيل موسيقيا بارعا ولاعبا ماهرا للكريكيت ومهتما بعلم النبات والاشجار واسس مشجرا في جودريل بانك.