خبراء: قليل من الأسبرين يقلل احتمالات الإصابة بالسرطان

آخر تحديث:  الاثنين، 20 أغسطس/ آب، 2012، 13:39 GMT
السرطان

قال أحد الخبراء إن القضاء على البكتيريا يستغرق خمسة أيام فقط

قال خبراء إن خضوع الأشخاص الذين ينتمون إلى الفئة العمرية التي تتراوح أعمارها بين 50 و 70 عاما إلى برنامج شامل لرصد احتمال الإصابة ببكتيريا هيليكوباكتر بيلوري من شأنه تقليل مخاطر حدوث نزيف في المعدة.

ويحمل نحو ثلث أفراد هذه الفئة العمرية بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري التي تزيد من احتمال التعرض لنزيف المعدة بثلاث مرات، لكن تناول المضادات الحيوية يقضي على هذه البكتيريا.

وقال البروفسيور جاك كوزيك لبرنامج نيوزنايت الذي تقدمه قناة بي بي سي 2 إن رصد هذه البكتيريا من خلال برنامج فحص شامل سيجعل تناول أقراص الأسبرين للمساعدة في حماية المعدة "خيارا سهلا لا يحتاج إلى كثير تفكير".

وأضاف قائلا إن الاختبار سهل كما أن القضاء على البكتيريا يستغرق خمسة أيام فقط.

ومضى للقول إن الأبحاث الطبية أظهرت أن تناول كميات محدودة من الأسبرين يمكن أن يقلص من مخاطر الإصابة بالسرطان.

لكنه استدرك قائلا إن "من الآثار الجانبية المحتملة هو حدوث نزيف في المعدة وهذه هي الانتكاسة الرئيسية الممكنة".

وقاية

ومن المتوقع أن تنشر الجمعية التي تنسق مع مجموعة من الخبراء الدوليين المعنيين بالوقاية من السرطان في غضون أسابيع بيانا بشأن مخاطر ومزايا تناول الأسبرين على المدى البعيد.

ودرست الجمعية في البداية أي في عام 2009 إمكانية أن يكون الأسبرين دواء مضادا للسرطان.

وكان بيتر روثويل من جامعة أكسفورد نشر بيانات قبل سنتين ذهبت إلى أن تناول كميات محدودة من الأسبرين على مدى خمس سنوات يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان القولون العصبي إلى النصف.

الأسبرين

الأسبرين

ينصح الأطباء بتناول أقراص الأسبرين لتقليل مخاطر الإصابة بجلطة قلبية أو سكتة دماغية

وأظهرت البحوثة في السنة الماضية أن تناول كميات محدودة من الأسبرين يقلص احتمال الموت بنسبة 66 في المئة بالنسبة إلى المصابين بسرطان المرئ وبنسبة 25 في المئة بالنسبة إلى المصابين بسرطان الرئة.

لكن عندما درس الباحثون السرطانات الصلبة مجتمعة خلصوا إلى أن المخاطر انخفضت إلى 25 في المئة.

ودرس الباحثون هذه السنة تأثير الأسبرين في حالة انتشار السرطان وخلصوا إلى أنه يقلل من مخاطر انتشاره بشكل ثانوي إلى الرئة والكبد والدماغ "بنحو النصف".

وينصح الأطباء بتناول أقراص الأسبرين لتقليل مخاطر الإصابة بجلطة قلبية أو سكتة دماغية لكن ليس ثمة معايير طبية واضحة بشأن من ينبغي أن يتناول أقراص الأسبرين للوقاية من السرطان أو الكمية التي يبنغي تناولها.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك