مفاجأة علمية في القطب الجنوبي :رخويات تبدل جنسها ذاتيا

آخر تحديث:  الثلاثاء، 11 سبتمبر/ أيلول، 2012، 15:26 GMT
رخويات تغير جنسها ذاتيا للتكاثر

أصابت الدهشة علماء الاحياء بعد اكتشافهم ان رخويات المنطقة القطبية الجنوبية ثنائية الصدفة تتمتع بخاصية تبديل طبيعتها الجنسية.

كانت دراسات قد تناولت طرق التكاثر لدى نوع من الحيوانات الرخوية التي تعرف اصطلاحا باسم "ليساركا ميلياريس Lissarca miliaris " التي تعيش في المنطقة القطبية الجنوبية في السبعينيات، مع العلم ان اول توصيف علمي للحيوان تم في عام 1845.

غير ان الطبيعة الجنسية المزدوجة للحيوان كانت غير معلومة حتى اجرى علماء لدى المركز الوطني لعلوم المحيطات بساوثهامبتون دراسة توصلت الى ان الحيوانات الرخوية بامكانها تبديل طبيعتها الجنسية على نحو يجعلها اكثر قدرة على التكاثر في المحيطات قارسة البرودة.

وكانت دورية "بولار بايولوجي" قد نشرت نتائج الدراسة.

من جانبه قال آدام ريد المشرف على الدراسة ان "الدراسات السابقة للتكاثر تناولت فقط دراسة البيضات الكبيرة واحتضان البيض".

وأظهرت هذه الدراسات السابقة كيفية احتضان الاناث للبيض لمدة تصل الى نحو 18 شهرا منذ بداية تكونها الى ان تصبح "(رخويات) صغيرة بصدفات كاملة".

وتوصلت الدراسة الى ان الاناث بامكانها دعم نحو 70 من صغارها داخل صدفتها المفصلية.

احتضان الذكور للبيض

اكتشف ريد وزملاؤه ، من خلال التركيز على التكاثر في المستوى الخلوي وجود البيض ايضا في الذكور.

وقال ريد لبي بي سي "عثرنا على عدد كبير من البيض الصغير جدا في الذكور النشطة على نحو يثير الاندهاش و يبدو انه يفوق عدد ما يمكن للكائن الواحد احتضانه خلال فترة حياة الحيوان".

وتوصل الفريق الى ان الرخويات ثنائية الصدفة تتكاثر كالذكور في الوقت الذي تظل فيه عند مستويات نمو "صغيرة"، كما تبدل طبيعتها الجنسية حتى تبرز اعضاء انثوية تصبح كبيرة على نحو يتيح احتضان عدد كبير من البيض.

وقال ريد "ان الخصائص التي نصفها حاليا غريبة على كائنات المنطقة القطبية الجنوبية ثنائية الصدفة، غير ان عشر سنوات ربما تكفي ليصبح الامر مألوفا".

وقال ريد "صفة الاحتضان مألوفة في الرخويات الصغيرة ثنائية الصدفة وخضعت للنقاش سنوات عديدة في علوم الاحياء بالمنطقة القطبية الجنوبية."

موضحا انه في البيئات قارسة البرودة، يكون النمو بطيئا على نحو يجعل تغذية اليرقات مهمة شاقة للغاية.

وتوصل الباحث الى ان الرخويات ثنائية الصدفة ربما تجنح الى تعظيم كفاءتها الجنسية اثناء نشاط التكاثر.

وقال "اكتشفنا ايضا انه بعد ان يصبح الذكر انثى، تظل انسجة التكاثر الذكرية ظاهرة لفترة طويلة" مضيفا تفسيره للنظرية انه "ربما تبدل (الرخويات) طبيعتها الجنسية على نحو يمكنها من مواصلة التكاثر كذكور اثناء احتضان الصغار لمدة 18 شهرا".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك