خطوة جديدة نحو علاج الصمم

آخر تحديث:  الخميس، 13 سبتمبر/ أيلول، 2012، 20:03 GMT
علاج،صمم،أذن،خلايا،جذعية

يأمل الباحثون في التوصل الى علاج الصمم عن طريق الخلايا الجذعية.

خطا الباحثون العلميون البريطانيون في حقل السمع خطوة مهمة في مجال علاج الصمم بعد أن نجحوا في استخدام الخلايا الجذعية في إعادة السمع عند الحيوانات لأول مرة.

وتشير دراسة بريطانية نشرت في مجلة "نيتشر" إلى أن العلماء قد تمكنوا من إعادة السمع جزئيا في تجربة أجريت على جرذان إذ تمكنوا من إعادة بناء أعصاب الأذن التي تنقل حاسة السمع إلى الدماغ عند الجرذان.

ويقول العلماء إن أي نجاح مماثل في علاج الإنسان سوف يعد تطورا كبيرا لأنه سيساعد الأصم غير القادر على أن يسمع أزيز السيارات قادرا على سمع المحادثات العادية، إلا أن إمكانية علاج الإنسان بهذه الطريقة لا تزال بعيدة.

من أجل أن يتحدث الإنسان مع صديق أو يستمع إلى الراديو فإن الأذن يجب أن تحول الأمواج الصوتية في الهواء إلى إشارات كهربائية يمكن للدماغ أن يفهمها.

ويحدث كل هذا في أعماق الأذن الداخلية عندما يعمل الاهتزاز على تحريك شعيرات متناهية في الصغر وأن هذه الحركة تخلق إشارة كهربائية. إلا أن خلايا العصب التي يجب أن تستقبل الإشارة قد تكون معطلة وهذا يحصل عند شخص واحد بين كل عشرة أشخاص.

ويهدف الباحثون في جامعة شفيلد إلى استبدال خلايا العصب المسماة "خلايا الأعصاب النبضية الحلزونية" بخلايا جديدة.

لقد تمكن العلماء من استخدام خلايا جذعية من الخلايا الجينية للإنسان التي يمكن لها أن تتحول إلى أي نوع آخر من الخلايا في جسم الإنسان، من خلايا الأعصاب إلى خلايا الجلد والعضلات والكلى. لقد أضيف سائل كيمياوي غلى الخلايا الجذعية من أجل تحويلها إلى خلايا مشابهة لـ "خلايا الأعصاب النبضية الحلزونية" ثم حقنت هذه الخلايا بدقة متناهية في آذان 18 جرذا. وقد تحسن السمع عن الجرذان بعد عشرة أسابيع وأعيد حوالي 45 في المئة من نطاق السمع لديها بعد انتهاء الدراسة.

وقد تمكن الباحثون من قياس التحسن في السمع عبر قياس الموجات الدماغية. وقد اختبرت الجرذان على مدى عشرة أسابيع وإذا ما أصبحت هذه الطريقة علاجا للإنسان فإن تأثيرات العلاج يجب أن تظهر خلال فترة أطول بكثير من ذلك. هناك أيضا بعض التحفظات حول سلامة العلاج بالخلايا الجذعية وكذلك المسائل الأخلاقية المتعلقة به والتي يجب أن تحل.

نتائج مشجعة

ويقول مدير مجلس الأبحاث العلمية في معهد الأبحاث السمعية نوتينغهام البروفيسور ديف مورلـ بي بي سي: "إنها لحظة مهمة جدا، إنها تطور كبير"، إلا أنه حذر من أن هناك صعوبات من تكرار التجربة على الناس".

وأضاف: "المسألة الأهم هنا هي الوصول إلى الجزء من الأذن الداخلية بحيث تتمكن هذه الخلايا من تحسين السمع، لكن هذا الجزء من الأذن صغير جدا ومن الصعب الوصول إليه... إنها مهمة شاقة".

ويقول مدير الأبحاث البيولوجية- الطبية في مؤسسة "أكشن أون هيرنغ" الدكتور رالف هوم: "إن هذا البحث مشجع بشكل كبير جدا وهو يعطينا أملا حقيقيا من أنه أصبح بالإمكان علاج بعض أنواع فقدان السمع في المستقبل.... إلإ أن ملايين الناس الذين يشكل لهم الصمم عائقا كبيرا في حياتهم ويقلص من جودة الحيات التي يحييونها، فإن هذا النجاح لن يكون سريعا بالنسبة لهم".

ويقول الدكتور مارسيلو ريفولتا إن النجاح يعني أن الإنسان يمكن أن يتحول من أصم بالكامل وغير قادر على سماع صوت سيارة أو شاحنة في الطريق إلى قادر على سماع المحادثة العادية. ويضيف "إنه ليس علاجا كاملا، لن يتمكن الأصم من سماع الهمس على سبيل المثال، لكنه سيتمكن من مواصلة المحادثة العادية في غرفة".

لقد استجاب ثلث الجرذان المستخدمة في الدراسة بشكل جيد للعلاج وتمكن البعض منها من السمع بنسبة 90 في المئة، غير أن ثلثا آخر لم يستجب نهائيا للعلاج. وقد استخدمت الجرذان في هذه التجربة لأنها قادرة على سماع نطاق الاصوات نفسه التي يسمعها الإنسان، على العكس من الفئران التي تسمع الأصوات الأعلى درجة.

ورغم السعادة التي يبعثها احتمال استخدام الخلايا الجذعية لإعادة عصب الأذن، فإن مثل هذه التقنية لن تساعد الغالبية العظمى من الناس الذي يعانون من الصمم الكلي أو فقدان السمع الجزئي.

وتحدث معظم المصاعب السمعية بسبب الضرر الذي يحصل في الشعيرات الصغيرة التي تحوّل الاهتزاز الميكانيكي إلى طاقة كهربائية. وقد تمكنت هذه المجموعة من تحويل خلايا جذعية جينية إلى الهيئة البدائية لخلايا الشعيرات... إلا أن حقنها في الأذن لإعادة السمع لن يكون مهمة سهلة، إذ يجب أن تكون خلايا الشعيرات في نفس المكان ومتجهة بنفس الاتجاه.

ويقول البروفيسور ديف مور إن استخدام خلايا جذعية لإصلاح الشعيرات هو "مهمة مستحيلة تقريبا" وأن هذه الفكرة البعيدة المنال بإنماء وزراعة أذن بديلة قد بدت أكثر ترجيحا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك