دراسة علمية : الإفطار يعزز أداء البحث عند الكلاب

آخر تحديث:  الأربعاء، 10 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 16:58 GMT

خلصت الدراسة أن الكلاب التي بدأت البحث بعد 30 دقيقة من تناولها إحدى الوجبات كانت أكثر دقة من الأخرى.

أكدت دراسة علمية أن تناول الوجبة الصباحية يعزز دقة عملية البحث عند الكلاب.

واختبر الباحثون بجامعة كنتاكي أداء البحث عند الكلاب المدربة بعد الصيام الطويل وكذلك بعد الإفطار.

وخلصت الدراسة أن الكلاب التي بدأت البحث بعد 30 دقيقة من تناولها إحدى الوجبات كانت أكثر دقة من الأخرى التي بدأت البحث وهي جائعة.

ونشرت الدراسة مؤخرا في مجلة "بهيفيورال بروسس" "Behavioural Process" أو العملية السلوكية للدكتورة هولي ميلر وزميلتها شارلوت بندر.

وكانت الدراسات التي أثبتت أن الأطفال يؤدون بشكل جيد في الاختبارات المعرفية عندما يتناولون إفطارهم هي التي دعت ميلر للتساول عما إذا كان الإفطار يمكن أن يؤدي إلى نفس النتيجة عند الكلاب.

واختبرت الدكتورة ميلر وزميلتها بندر مهارة الكلاب المدربة التقليدية (وهي من فصيلة آكلات اللحوم) في البحث عن الأطعمة المخبأة بدون تناول أي وجبات قبل المهمة أو بعد تناول وجبة الإفطار.

وللتأكد من استنفاد مستويات الطاقة لدى الكلاب قبل بدء الاختبار البحثي، تم إخضاعها لتمرينات في الانضباط لمدة عشر دقائق، حيث أظهرت دراسة سابقة للدكتورة ميلر أن تمرينات الانضباط تستنزف مستويات الطاقة عند الكلاب كما يحدث عند تكليفها بالقيام بمهام معينة.

وبينت الدراسة أن الكلاب التي تناولت إفطارها قبل بداية البحث بثلاثين دقيقة كانت قادرة على الوصول إلى طعم مخبأ في واحدة من ست حاويات، بشكل أكثر دقة من الكلاب التي لم تتناول طعاما منذ 12 ساعة.

وقالت الدكتورة ميلر في تصريحات لبي بي سي لشؤون الطبيعة :"تبين ببساطة أن الإفطار يحسن أداء الكلاب."

ولكن هل ينطبق هذا على أقاربها من الحيوانات البرية مثل الذئاب أو ابن آوى؟.

أجابت الدكتورة ميلر :"هنا يكمن التعقيد."

حمية غذائية متوازنة

تشرح الدكتورة ميلر فكرة الدراسة قائلة :"عندما تتناول الكلاب أطعمة غنية بالكربوهيدات (مثل غالبية أطعمة الكلاب) فإن عقولها تصبح أكثر اعتمادا على الجلوكوز وتصبح الكلاب أكثر تأثرا بالتغيرات في مستوى السكر في الدم."

وتضيف الدكتورة ميلر :"ولكن مع الاعتماد على نظام غذائي من اللحوم التي يتم اصطيادها حيث تكون مستويات الكربوهيدرات في أقل معدلاتها والدهون في حدها الأقصى، فإن العقل يعتمد على مصدر غذائي آخر وهو الأجسام الكيتونية (وهي مركبات عضوية ناتجة عن أكسدة الأحماض الدسمة في الكبد) بدلا من الجلوكوز."

وتواصل :"ولكن عندما تجوع هذه الحيوانات تصبح أقل سيطرة على سلوكياتها وربما يكون هذا هو السبب في أن تكون أكثر خطورة ولا يمكن التنبؤ بتصرفاتها."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك