علماء بريطانيون: يوم النمل الطائر "أسطورة"

آخر تحديث:  الأربعاء، 17 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 18:30 GMT

يقول العلماء إن النمل الطائر الذي يظهر طيلة الصيف، هو خليط من الذكور والملكات المحتملات خلال طيران "التزاوج"

أكد العلماء أن الظاهرة السنوية ليوم طيران النمل في فصل الصيف، عندما تنطلق أسراب النمل وتبدأ في رحلة التزاوج في الهواء هي مجرد أسطورة.

حيث تؤكد بيانات الصيف في المملكة المتحدة والتي نشرتها جمعية علم الأحياء، حدوث ذروتين لظهور النمل الطائر خلال أسبوعين، ورصدوا ستة آلاف مشهد لطيران النمل صورها الجمهور هذا العام، من أجل جمع معلومات حول سلوكيات النمل.

ويأمل فريق البحث في إعادة الدراسة خلال السنوات المقبلة حتى يستطيع العلماء الوصول إلى نتائج أكثر دقة ووضوحا.

كانت جمعية علم الأحياء قد قامت بالدراسة وأعلنت النتائج خلال أسبوع علم الأحياء الذي يستمر حتى يوم الجمعة، وجاءت نتائج الدراسة مثيرة للاهتمام خاصة فيما يتعلق بنمل الحديقة الأسود المسمى (لاسيوس الأسود) وهو أكثر أنواع النمل شيوعا في المملكة المتحدة، وبعض هذه النتائج فاجأ الخبراء.

وقال آدم هارت أستاذ علوم البيئة بجامعة جلوسيسترشاير خلال تقديمه لنتائج الدراسة في أسبوع علم الأحياء :"إن ذلك حدث في منطقة صغيرة وخلال أيام مختلفة، بما يشير أن التزامن كما هو الاعتقاد الشائع ليس دقيقا، حيث وجدنا علاقة بين أسراب النمل الطائر والظروف الجوية، كما كنا نتوقع، ولكن الاختلاف الجغرافي هو مالم نكن نتوقعه."

والنمل الطائر الذي ظهر طيلة الصيف، هو خليط من الذكور والملكات المحتملات، خلال طيران "التزاوج"، وهي الخطوة الأولى في تكوين مستعمرة جديدة.

وتظهر الأرقام أن خمس هذه المشاهد حدثت يوم الأربعاء 24 يوليو/تموز 2012 بينما سجل الخمس الآخر بعد أسبوعين يوم الثامن من أغسطس/آب 2012، وفي الوقت بين الذروتين تنقلت الظاهرة في مناطق الضغط المنخفض عبر المملكة المتحدة.

وتسبب فترة الضغط المنخفض الكثير من الرياح والأمطار، مما يحبط مشروعات التزاوج لدى النمل.

سلوك النمل

وبالرغم من أن الخبراء لم يجدوا أي دليل على وجود اتجاه عام على مستوى بريطانيا، إلا أنه توجد هناك بعض العناصر الشائعة لسلوك النمل، حيث تبين أن أحد أكثر العوامل اتساقا مع الحدث هو الوقت الذي تحدث فيه الظاهرة خلال اليوم وهو بين الرابعة إلى السادسة مساءا.

ويؤكد هارت :"إن الطيران في فترة منتصف بعد الظهيرة له معنى: إن هذا يمنحهم الوقت الكافي لإيجاد مكان للاختباء ولكنه ليس وقتا طويلا حتى تتمكن الكائنات المفترسة الأخرى من رؤيتهم."

ولكن على مايبدو أنه من المبكر جدا إطلاق الفكرة بناء على ظهور واحد منفرد، حيث يقول الدكتور هارت :"وعلى كل حال فإن الطيران المنفرد للنمل على مستوى البلاد هو جزء من أسطورة، فإذا نظرت إلى البيانات فإنك لن تجد أنها استغرقت أياما كثيرة ولكن خلال هذه الأيام سجلت أكثر من 80 بالمئة من المشاهد."

ومع مزيد من البيانات التي يمكن أن تأتي من دراسات مستقبلية، يأمل العلماء أن يصلوا إلى فهم كامل حول كيف يتصرف النمل.

في حين يؤكد الدكتور مارك دونز الرئيس التنفيذي لجمعية علم الأحياء :"إن هذه النتائج تظهر قوة البيانات التي يجمعها المتطوعون، فبالنظر إلى النمل الطائر والحديث مع الناس لدقائق من أجل ملئ الاستبيان حول هذا الموضوع، تجد أن الناس قد قاموا بدفعنا لإجراء هذا البحث الذي لايستطيع العلماء إجراؤه وحدهم."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك