العلماء يقتربون من اختراع اختبار لتشخيص التلعثم مبكرا ومعالجته

آخر تحديث:  السبت، 27 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 00:37 GMT
stuttering

كشف التلكؤ في الكلام مبكرا يساعد كثيرا على علاجه

يقول خبراء في النطق والسلاسة اللغوية إنهم اقتربوا من اكتشاف وسيلة جديدة أكثر دقة لكشف التلعثم الإعاقة عند الأطفال مبكرا مع بدء دخولهم المدارس.

ويقول فريق في مؤسسة "ولكوم" لأبحاث التلعثم إن اختبارا جديدا يمكن أن يكشف مبكرا وبدقة مَن مِن الأطفال الذين يعانون من المشكلة قادر على التخلص منها ومن منهم يبقى يعاني منها إلى مرحلة الشباب.

يذكر أن واحدا من بين كل عشرين طفلا لديهم الاستعداد لتطوير مشكلة التلعثم قبل سن الخامسة، لكن واحدا بين كل مئة شخص يبقى يعاني من التلعثم أو التلكؤ في الكلام في مرحلة الشباب، غير أن تشخيص المشكلة عند هؤلاء الأطفال مازال صعبا في الوقت الحاضر.

ويقول الناشطون في مجال سلاسة النطق إن اكتشاف التلعثم مبكرا مهم جدا لحل المشكلة.

ويبدأ التلعثم في سن الثالثة، وأن أربعة أطفال من بين كل خمسة يتمكنون من التغلب على المشكلة في الغالب بعد سنتين تقريبا دون مساعدة من أحد، لكن المشكلة تبقى عند واحد من كل خمسة أطفال وأن العلاج المبكر سيساعد الذين يعانون منها كثيرا.

فحص غريب

وقد استخدم الباحثون في كلية لندن الجامعية اختبارا كان قد أُكتشف من قبل في الولايات المتحدة ويسمى "آلة كشف حدة التلعثم" أو (أس أس آي-3). وفي أبحاث سابقة، تابع الباحثون الأطفال الذين يعانون من التلعثم في سن الثامنة حتى صاروا شبانا.

واكتشف الباحثون أن اختبار أس أس آي-3 كان مؤشرا يعتمد عليه لمعرفة مَن مِن الأطفال سيبقى يعاني من التلعثم ومَن مِنهم سيتغلب على المشكلة. غير أن اختبارات أخرى، كالتعرف على سجل العائلة الصحي، والذي استخدم سابقا، لم يكن نافعا كثيرا.

وأظهرت البحوث أن الاختبار كان حساسا بشكل كبير ودقيقا في تشخيص الأطفال الذين يعانون من التلعثم والقادرين على التغلب عليه وأولئك الذين ستبقى معهم المشكلة، وكذلك الأطفال الذين لا يعانون من أي مشكلة في النطق والتواصل مع الآخرين.

وتعتبر نتيجة اختبار السلاسة مهمة لأنها تظهر أن بالإمكان استخدام الاختبار على الاطفال الذين لا يعانون من المشكلة وهذا ضروري إن أريد استخدام الاختبار لكشف التلعثم عند من يعانون من المشكلة.

وقد اعتمد البحث الأخير الذي نشر في "مجلة اضطرابات النطق" على إجراء اختبارات على 272 طفلا يعانون من التلعثم و25 آخرين لا يعانون من المشكلة، تتراوح أعمارهم بين 5 و 19 عاما.

وقد أظهرت الأبحاث أن الاختبار الجديد يمكن أن يعتمد عليه في كل الأعمار. وقد وجد الباحثون أيضا أن استخدام طريقة "إعادة الكلمة بالكامل" لا يعتبر مؤشرا على معرفة الطفل الذي ستبقى معه المشكلة إلى سن متأخر.

أعراض التلعثم

واكتشف الباحثون أن الأعراض الرئيسية للتلعثم هي الإطالة في نطق أجزاء من الكلمة، والتكرار الجزئي للكلمات والتلكؤ في نطق الجزء الأول من الكلمة.

ويقول البروفيسور بيتر هويل الذي أشرف على البحث "إننا إذا تمكنا من تحديد من هم الاطفال الذين يمكن أن يعانوا من التلعثم فإننا سنتمكن من التدخل لمساعدتهم في مراحل مبكرة.

وتعتبر المرحلة المدرسة الابتدائية مرحلة مهمة في نمو الطفل وأن أي مساعدة في معالجة مشاكل التواصل مع الآخرين سوف تحدث تغييرا كبيرا في حياة الطفل في المراحل اللاحقة.

وقال هويل لبي بي بي سي " لقد أجرينا أبحاثا على الأطفال في سن الثامنة فما فوق لكننا أردنا أن نتأكد إن كنا نستطيع أن نشمل الاطفال الأقل سنا في هذه الأبحاث. إن الذي يشير إليه بحثنا هو أن احتمالات التمكن من معرفة قابلية التلعثم مبكرا عند الأطفال تبدو احتمالا حقيقيا اعتمادا على البيانات التي وفرها هذا البحث".

ويقول نوربرت ليكفيلدت، رئيس "جمعية أبحاث التلعثم البريطانية" إن الأمر المهم في هذا البحث هو أنه يبدو "قادرا على التنبؤ بدقة مَن مِن الأطفال لديه قابلية التلعثم المتواصل وأن هذا سيكون خطوة هائلة إلى الأمام".

وأضاف ليفيلدت "هناك فرصة لمساعدة من يعانون من التلعثم في سن الخامسة. فإن تمكنّا من التدخل مبكرا لمساعدتهم فسيكون هناك معدل عال للأطفال الطبيعيين الذين يتحدثون بسلاسة، غير أن معدل علاج الأطفال في سن السادسة حتى الثامنة سينخفض كثيرا".

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك