دراسة: زيادة نسبة التشوُّهات الخَلقية بين أطفال العراق

آخر تحديث:  الثلاثاء، 30 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 10:34 GMT
طفل عراقي

زيادة مقلقة للتشوهات الخلقية في العراق

أشارت دراسة حديثة نشرتها مجلة التلوث البيئي والسُمّي في سبتمر/أيلول 2012 إلى أن نسبة التشهوات الخَلقية في العراق ازدادت من 23 حالة من كل ألف ولادة حية عام 2003 إلى 48 حالة عام 2009، لكنها انخفضت إلى 37 حالة في الألف عام 2011 وهي السنة ألأخيرة التي تتوفر فيها بيانات عن هذه الحالات.

وأشارت الدراسة التي تابعت التشوهات الخَلقية في كل من مدينتي البصرة والفلوجة العراقيتين، بتمويل من جامعة مشيغان الأمريكية، إلى أن التشوهات الولادية في البصرة ارتفعت كثيرا عما كانت عليه عام عام 1994 إذ سجل مستشف الولادة في البصرة 1.3 تشوها ولاديا في الألف في ذلك العام.

ويقول المحلل الأمريكي، ديفيد آيزنبيرغ، إن الدراسة تكشف زيادة مدهشة في في عدد التشوهات الخَلقية في مستشفى الولادة في البصرة. الأرقام التي أوردتها الدراسة تشير بوضوح إلى أنها أكبر بكثير من المعدل السائد للتشوهات الخَلقية في العالم.

وتعزو الدراسة هذه التشوهات إلى ما يسمى علميا بـ "هايدروسيفالوس" وهو تجمع للسوائل في الدماغ عند الأطفال والذي بلغ معدله في البصرة ستة أضعاف ما موجود في كليفورنيا على سبيل المثال.

أما التشوهات في الدماغ والعمود الفقري والجهاز العصبي في مراحله الأولى فقد بلغ في البصرة 12 حالة تشوه لكل ألف ولادة، مقارنة مع حالة واحدة لكل ألف ولادة في الولايات المتحدة.

وترى الدراسة أن السبب وراء زيادة الشوُّهات الخَلقية الولادية هو زيادة التعرض للتلوث المعدني وبالأخص معدنيْ الزئبق والرصاص.

ومن أجل اختبار هذا الافتراض الذي تطرحه الدراسة فقد قام العلماء بدراسة 56 عائلة في مدينة الفلوجة، غربي العراق، والتي شهدت أكثر المعارك في العراق شراسة بعد عام 2003، وكان نصف الأطفال في تلك العوائل يعاني من تشوه ولادي في الفترة بين الأعوام 2007 و 2010.

والأهم من ذلك أن الدراسة وجدت أن شعر الأطفال الذين ولدوا مشوهين يحتوي على خمسة أضعاف كمية الرصاص وستة أضعاف كمية الزئبق الموجوديْن في شعر الأطفال السليمين. وقد وُجد هذا الحجم المرتفع من التلوث المعدني في آباء الأطفال الذين ولدوا مشوهين في البصرة أيضا.

يذكر أن هذه الدراسة ليست الأولى التي تربط بين الحرب في العراق والتشوهات الخَلقية عند الأطفال.

فقد ذكرت دراسة نشرت عام 2010 في المجلة العالمية للأبحاث البيئية والصحة العامة، أجريت على 5000 عائلة في مدينة الفلوجة أن هناك معدلات مقلقة للإصابة بالسرطان وأن معدل الوفيات بين الأطفال بعمر سنة واحدة أو أقل قد وصل إلى 80 حالة وفاة في الألف وهذا عال جدا مقارنة بمعدلها في مصر البالغ 19.8 في الألف.

لكن الأمر غير الواضح في الدراسة هو مدى العلاقة بين ارتفاع نسبة التشوهات الخَلقية ونشاطات قوات التحالف. وتقول جامعة مشيغان إن معدنيْ الرصاص والزئبق هما معدنان سامّان يُستخدمان بكثرة في صناعة العتاد، لكن ذلك لا يبرهن على وجود علاقة مباشرة بين استخدامِهما في البصرة والفلوجة وارتفاع التشوهات الخَلقية.

وتختتم الدراسة بالقول إن قصف تلك المدن "ربما فاقم من تعرض الناس للمعادن والذي تُوج بانتشار الوباء الحالي".

لكن الدراسات توضح أن الأزمة كلفت الأطفال العراقيين حياتهم وأن هناك حاجلة لإجراء المزيد من الأبحاث بهدف التعرف على الأسباب وإيجاد العلاج. وحتى يحصل ذلك فإن الأسئلة ستبقى تدور في أذهان الكثيرين حول تأثيرات الحرب التي قادتها الولايات المتحدة الأمريكية على العراق.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك