ارتفاع انبعاثات الكربون يحول دون كبح الاحتباس الحراري

آخر تحديث:  الأحد، 2 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 20:45 GMT
ذوبان الجليد يتسارع

ثمة حاجة الى خطة جذرية

أظهرت دراسة نشرت نتائجها حديثاً عدم امكانية السيطرة على ظاهرة الاحتباس الحراري والابقاء على مستوياته دون الزيادة المحددة بدرجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل التطور الصناعي.

وتشير البيانات الى ان انبعاثات ثاني اكسيد الكربون العالمية لعام 2012 سجلت 35.6 طناً، بزيادة نسبتها 2.6 في المئة مقارنة بالعام 2011 وفوق مستويات عام 1990 بنسبة 58 في المئة.

وقال الباحثون ان انبعاثات الكربون تمثل اكبر العناصر المساهمة في تغير المناخ في المستقبل، وانها مؤشر قوي على حدوث احتباس حراري عالمي محتمل في المستقبل.

ونشرت نتائج الدراسة في دورية (نايتشر كلايمت تشينج).

واستغلت الكثير من الدول ذات الأراضي المنخفضة مؤتمر الأمم المتحدة، المنعقد حاليا في العاصمة القطرية الدوحة، للدعوة إلى وضع حد لارتفاع درجات الحرارة وقالت انه حتى ارتفاع درجات الحرارة بواقع درجتين يشكل خطرا على مستقبلها.

وقال كورين لو كوير، مدير مركز تيندال لبحوث تغير المناخ لدى جامعة ايست انغليا ان "الارقام الاخيرة تأتي في ظل محادثات المناخ في الدوحة، غير ان الانبعاثات مازالت تسجل زيادة، وتبدو كما لو ان احدا لا ينصت الى المجتمع العلمي".

واضاف لو كوير: "يساورني قلق ازاء تزايد مخاطر تغير المناخ على مسار انبعاثاتنا الراهنة. نحن بحاجة الى خطة جذرية."

وأظهرت البحوث ان متوسط زيادة مستويات ثاني اكسيد الكربون العالمية سجلت 1.9 في المئة في ثمانينيات القرن الماضي، وسجلت واحد في المئة عام 1990 غير انها سجلت 3.1 في المئة منذ عام 2000.

وذكرت المنظمة الدولية للارصاد الجوية مؤخرا ان الانبعاثات الحرارية في الغلاف الجوي سجلت زيادة قياسية جديدة عام 2011.

وقالت المنظمة في نشرة الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري السنوية ان مستويات ثاني اكسيد الكربون وصلت الى 391 جزءا في المليون عام 2011.

ويقدر التقرير بتسبب ثاني اكسيد الكربون في 85 في المئة من "القوة المشعة" التي تفضي الى ارتفاع درجات الحرارة العالمية.

كما افاد تقرير المنظمة الدولية بأن عناصر اخرى كامنة للاحتباس الحراري مثل الميثان سجلت هي الاخرى زيادة جديدة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك