نتائج واعدة لاختبارات الكشف عن سرطان الأمعاء من خلال النفس

آخر تحديث:  الأربعاء، 5 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 12:45 GMT
سرطان

يقول العلماء إنهم توصلوا إلى اختبار للنَفَس يحلل المواد الكيميائية الصادرة من الفم في عملية الزفير يستطيع أن يكشف بدقة ما إذا كان الشخص مصاب بسرطان الأمعاء.

ونجح الاختبار، والذي يفحص المواد الكيميائية الموجودة في الزفير والتي لها علاقة بأنشطة الورم، في الكشف عن أغلبية من الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض.

وذكرت المجلة البريطانية للجراحة أن هناك دقة بشكل عام في اكتشاف المرض تصل إلى 76 في المئة.

لكن علماء آخرون يقولون إنه من غير المحتمل أن يكون هذا النوع من الاختبارات متاحا للاستخدام العام بشكل كامل في الوقت القريب.

ويقوم الآن بعض العلماء بالعمل على هذه الاختبارات في وجود عدد من الأمراض الأخرى، والتي تشمل أنواعا أخرى من أمراض السرطان، والسل، والسكري.

وإذا تم تشخيص وعلاج هذا المرض مبكرا، ستكون فرص التغلب عليه جيدة، لكن غالبا لا تكون هناك علامات ظاهرية، أو تكون قليلة، لاكتشاف المرض قبل أن يتطور بشكل كبير.

روائح كيميائية

وتقوم الاختبارات المستخدمة حاليا لاكتشاف المرض بفحص وجود آثار للدم في البراز، لكن هناك نسبة صغيرة فقط من أولئك الذين ثبت اصابتهم بالمرض كانوا يعانون بالفعل من نوع آخر من السرطان، مثل سرطان القولون، وهو ما يعني استمرار اجراء المزيد من الاختبارات غير الضرورية للكثير من الأشخاص.

وتعتمد تكنولوجيا اختبار النفس على فكرة أن الطبيعة البيولوجية للأورام يمكن أن تؤدي إلى إنتاج نوع محدد من "مركبات عضوية متطايرة"، ومجموعات من المواد الكيميائية التي من غير المرجح أن توجد لدى شخص سليم.

ويمكن العثور على هذه المركبات المتطايرة المواد الكيميائية بنسب قليلة في نفس المريض، وقد وجدت دراسات سابقة أن الكلاب يمكن أن تدرب للتعرف على مثل هذه المواد، وهناك دراسة أحدث تعتمد على جهاز إلكتروني للقيام بتحليل الغازات الصادرة من التنفس.

وقد قام فريق بإحدى المستشفيات بمدينة باري في جنوب ايطاليا بمقارنة التنفس لدى مجموعة تضم 37 من المرضى المصابين بسرطان الأمعاء، ومجموعة أخرى تضم 41 شخصا من الذين يعتقد أنهم بصحة جيدة.

وتمكن الاختبار المبدئي من التعرف على الأشخاص المصابين بالسرطان بدقة بلغت 85 في المئة، ومع دمج هذا الاختبار بمجموعة أخرى من اختبارات المتابعة، انخفضت النتائج الكلية لتصل إلى 76 في المئة.

وكان الباحثون متفائلون بقدرة هذا الاختبار، وقالوا: "إن النتائج الحالية تدعم بقوة قيمة اختبارات النفس في أن تصبح لاحقا وسيلة لإجراء الاختبارت بشكل عام."

وقد يصبح من الممكن أن يساعد هذا النوع الجديد من الاختبارات في التعرف على المرضى الذين يعود إليهم السرطان بعد علاجهم منه.

وقال الباحث دوناتو ألتومير إن هناك حاجة الآن لإجراء مزيد من الدراسات الواسعة على أعداد أكبر من الأشخاص وذلك لضبط هذه الاختبارات وللتأكد من أنها تعمل بكفاءة.

وأصبح هذا الاختبار الجديد مقترحا للكشف عن مجموعة أخرى من الأمراض، بما في ذلك أنواع أخرى من مرض السرطان، ومرض السل، والسكري.

لكن كلير تيرنر المحاضرة في علم الكيمياء التحليلية بجامعة Open University قالت إنه من الصعب في الغالب تحليل هذا التنوع الهائل من المواد الكيميائية الموجودة في كل نفس، وقد تتأثر هذه المواد أيضا بما تناوله الشخص من طعام قبل الاختبار، أو بكون الشخص مريضا أو مقيما في بيئة مثل بيئة المستشفى.

وقالت: "هذه التقنيات تظهر قدرا كبيرا من التفاؤل، ونأمل أن نرى دراسات أوسع حولها في المستقبل."

وأضافت: "ومع ذلك، فإننا من غير المرجح أن نرى هذا النوع من الاختبارات متاحا على نطاق واسع في المدى القصير."

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك