حصان طروادة : أسلوب علاجي يدمر الخلايا السرطانية

آخر تحديث:  الجمعة، 21 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 12:27 GMT
حصان طراودة

استعار الباحثون كلمة حصان طروادة لتسمية طريقتهم لعلاج السرطان

أكد باحثون بالمملكة المتحدة أن أسلوب العلاج المسمى حصان طروادة نجح بشكل كامل في علاج سرطان البروستات عند الفئران، وقال الفريق إن السرطان اختفى بعد إدخال الفيروسات داخل الجهاز المناعي من أجل مساعدتها في التسلل إلى قلب الورم.

وأشارت الدراسة التي نشرت في مجلة أبحاث السرطان، إلى أن عشرات الآلاف من الفيروسات تم إطلاقها لقتل الخلايا السرطانية.

وعقب خبراء على الدراسة بالقول إنها دراسة مثيرة إلا أنها لاتزال تحتاج إلى مزيد من الاختبارات على البشر.

ومثل استخدام الفيروسات لتدمير الأورام سريعة النمو حقلا جديدا في مجال علاج السرطان، الا أن أحد أكبر تحديات التي تواجهه هو كيفية دفع الفيروسات لأن تنفذ عميقا إلى داخل الورم حتى تستطيع تدميره.

معاناة طبية

وقالت كلير لويس من جامعة شيفلد لبي بي سي التي تدير فريق البحث باستخدام خلايا الدم البيض ك"حصن طروادة" لايصال الفيروسات الى قلب الورم :إن "المشكلة في الاختراق، فنحن نعاني فعليا من امكانية توفير موجة من خلايا الدم البيض التي يمكنها التغلغل واختراق الورم حتى تصل إلى مركزه."

كان الفريق البحثي الخاص بها قد حصل على عينات دم واستخرج الخلايا المناعية الخلوية منها، التي تمثل جزءا من الجهاز المناعي الذي يهاجم الأجسام الغريبة تقليديا، ويتم مزج هذه الخلايا مع الفيروسات، مثل فيروس الإيدز، بعد أن يتم نزع القدرات الهجومية للفيروس وتحويله لمجرد رسول مع الخلايا الدموية البيض.

وتم حقن فئران التجارب المصابة بالسرطان بالخلايا البيضاء بعد يومين فقط من انتهاء مرحلة العلاج الكيماوي، حيث تحتوي كل خلية على فيروسين في هذه المرحلة، وبمجرد وصول الفيروسات إلى قلب الورم من خلال الخلايا المناعية الخلوية، فإنها تبدأ في التكاثر، وبعد 12 ساعة تنفجر الخلايا البيض وتطلق كل واحدة منها نحو 10 آلاف فيروس، التي تنتشر في المنطقة المصابة وتبدا في قتل الخلايا السرطانية.

وبعد أربعين يوما من الدراسة، بدت الفئران التي أعطيت فيروس حصان طروادة لا تزال على قيد الحياة ولكن دون أية آثار لأورام.

متابعة علمية

تقول الدكتورة إيما سميث أستاذة أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة :"إن نقل الفيروسات عن طريق خلايا الجهاز المناعي إلى داخل الورم شيء مثير ويحتاج إلى المتابعة من قبل العلماء، وتظهر هذه الدراسة إمكانية تحويل العلاج الكيميائي والإشعاعي إلى سلاح أكثر فاعلية ضد السرطان".

في حين تؤكد الدكتورة كاتي هومليس رئيسة فريق أبحاث سرطان البروستات بالمملكة المتحدة :"إن الدراسة تؤكد أن طريقة حصان طروادة ناجحة في تقليل معدلات تفاقم أورام سرطان البروستات بالشكل الذي يجعل العلاج الكيميائي والإشعاعي لها أكثر فاعلية، وإذا نجحت هذه الطريقة في تقديم العلاج للبشر، فإنها يمكن أن تحرز تقدما في إيجاد أفضل الطرق لإيجاد علاج لسرطان البروستاتا عند الرجال بالشكل الذي يحد من انتشاره داخل العظام".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك