زيادة اليحمور الاوروبي تغير المنظومة البيئية للغابات

آخر تحديث:  الأربعاء، 2 يناير/ كانون الثاني، 2013، 21:25 GMT

دراسة: المواقع التي رصد فيها وفرة في اعداد اليحمور الاوروبي تتميز بتراجع حاد في الغطاء العشبي

أفادت دراسة ان زيادة اعداد اليحمور الاوروبي لها تأثير على ما يبدو على الغابات.

وتبين للباحثين ان المواقع التي رصد فيها وفرة في اعداد الحيوانات اصلية الموطن تتميز بتراجع حاد في الغطاء العشبي فضلا عن نقص اعداد الطيور.

وتعتبر الدراسة هي الاولى من نوعها في بريطانيا التي ترصد التأثير المحتمل لاحد أنواع الغزلان في البيئة الطبيعية.

وقد اعلن عن تفاصيل الدراسة خلال الاجتماع السنوي لجمعية البيئة البريطانية.

وقد اضطلع فريق من جامعة دورهام ووكالة بحوث الغذاء والبيئة باعداد الدراسة.

وقالت جورجينا بالمر من جامعة دورهام والمشرف المشارك في اعداد الدراسة :"جمعت بيانات بشأن الغطاء النباتي وتنوعه ووفرته في 35 موقعا للغابات في شتى ارجاء بريطانيا خلال مايو/ايار و يونيو/حزيران 2011 و 2012".

واضافت "كل من هذه المواقع يعد جزءا من مشروع مسح الطيور المتناسلة، لذا فإلى جانب ما جمعته من بيانات نباتية ، استطعت الحصول على بيانات بشأن وفرة الطيور والغزلان".

بيد ان بالمر قالت لبي بي سي "مازلت احلل هذه البيانات، لذا لا استطيع حتى الان القول بما اذا كان اليحمور الاوروبي أحد اسباب تراجع الطبقة العشبية، ومن ثم، وفرة الطيور او ما اذا كان اليحمور الاوروبي يرتبط بشدة بالغابات ذات الطبقات العشبية المفتوحة".

واضافت ان البحث هو الاول من نوعه الذي يسلط الضوء على احد انواع حيوان الأيل.

ولاحظت بالمر "اغلب الدراسات الحديثة بشأن تأثير الأيل على بيئتها ركزت على انظمة متعددة الانواع، لذا لم يستطع المشرفون على الدراسات ايعاز التأثيرات التي رصدوها على النباتات الى احد الانواع بعينها.

واضافت "دراستي هي الاولى في بريطانيا التي تركز على نحو خاص على حيوان اليحمور الاوروبي، في البيئات الطبيعية".

انعدام السيطرة

رصدت الدراسة ستة انواع من الأيل في بريطانيا منها نوعان جرى تصنيفهما بحيوانات اصيلة الموطن، على الرغم من كون حيوان الأيل الاسمر الاوروبي يعتبر جزءا من التراث الطبيعي حيث أدخل الى البيئة البريطانية منذ القرن الحادي عشر.

ويبني بحث بالمر نتائجه على دراسة حديثة اظهرت ان شراكات ملكية الاراضي على مساحات شاسعة أفضل سبيل للحيلولة دون حدوث اضرار لحيوان الأيل.

وحذرت النتائج، التي استندت الى بيانات من 80 موقعا ذات اهتمام علمي خاص، من ان تأثير تراجع نسبة النباتات نتيجة الرعي الجائر المفرط فيه لحيوان الأيل يفضي الى حدوث تأثيرات تؤدي بدورها الى تقويض المنظومات البيئية للغابات.

ويحذر خبراء البيئة من ان التهديد الذي يمثله حيوان الأيل على الغابات يتألف من عدة عوامل، من بينها تراجع نمو الشجيرات وكثافتها، وتضرر لحاء الاشجار فضلا عن تغير تركيب النباتات الدفينة.

وقال الفريق الذي قدم تفاصيل دراسته خلال الاجتماع السنوي للجمعية البيئة البريطانية في برمنغهام إن ثمة قلق متزايد يتعلق بالتأثيرات الشديدة المحتملة لحيوان الأيل على المكونات الاخرى للتنوع الحيوي، مثل تراجع المواقع المناسبة لأعشاش الطيور و تراجع الموارد الغذائية لأنواع الغابات الاخرى.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك