غوغل تسوي قضية منع الاحتكار ضدها في الولايات المتحدة

آخر تحديث:  الخميس، 3 يناير/ كانون الثاني، 2013، 21:11 GMT

قضايا غوغل في أوربا لا تزال قيد التحقيق

خلصت هيئة التجارة الفدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد تحقيق دام عشرين شهرا، إلى أن شركة غوغل لم تتلاعب بنتائج البحث على محركها.

ولكنها اتهمت الشركة العملاقة "بسلوك غير منصف" في استخدام حقوق ملكيتها لموتورولا، وأمرتها بالسماح لآخرين بالحصول على تراخيص استخدام.

ولم يرض المنافسون بهذا القرار، من بينهم مايكروسوفت.

وقد طلب من هيئة التجارة الفدرالية التحقق من أن غوغل لم تفضل منتجاتها في نتائج البحث على محركها.

وقال رئيس الهيئة، جون ليبويتس، في مؤتمر صحفي إن الهيئة لم تجد أي دليل على أن غوغل تلاعبت بنتائج البحث على محركها، من أجل تفضيل منتجاتها على المنافسين.

وأضاف أن "البعض يعتقدون أنه كان بمقدور الهيئة أن تقوم بأفضل مما قامت به، ولكن مهمتنا كانت تتبع الوقائع حيث تقودنا".

ومن بين التغييرات، التي على غوغل تطبيقها، هي السماح للمعلنين بنسخ بيانات حملات الإعلان ونقلها إلى محركات بحث أخرى من بينها بينغ.

كما وعدت غوغل بأنها ستتوقف عن نقل المحتوى من مواقع أخرى لاستخدامها في ملخصاتها، على الرغم من أن الشركة تعتقد أن ذلك قانوني وفق قانون حق الملكية الأمريكي.

وتعليقا على التسوية، كتب المدير القانوني في شركة غوغل، دافيد دراموند، في مدونته: "أعلنت اليوم الهيئة التجارية الفدرالية أنها أغلقت ملف التحقيق في غوغل بعد مراجعة مستفيضة دامت 19 شهرا، تناولت ملايين الوثائق، واستمعت إلى ساعات طويلة من الشهادة.

"القرار واضح: خدمات غوغل جدية للمستخدمين وجيدة للمنافسة".

ولكن هذا لا يعني أن غوغل أصبحت في منأى عن قضايا الإخلال بشروط المنافسة. فهي تخضع حاليا للتدقيق من قبل الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك