انخفاض عدد الأطفال المصابين بالربو في بريطانيا بعد حظر التدخين

آخر تحديث:  الاثنين، 21 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:24 GMT
الأطفال والربو

يقول باحثون بريطانيون إن انجلترا شهدت انخفاضا كبيرا في عدد الأطفال المحتجزين في المستشفيات لإصابتهم بالربو الحاد بعد تطبيق قانون حظر التدخين في الأماكن المغلقة.

وأظهرت الدراسة أن هناك انخفاضا بنسبة 12 في المئة في العام الأول بعد أن دخل قانون منع التدخين في الأماكن العامة المغلقة حيز التنفيذ.

ويقول كاتبوا الدراسة من جامعة امبريال كوليدج في لندن إن هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن العديد من الأشخاص يفضلون المنازل الخالية من التدخين أيضا.

وتقول مؤسسة الربو البريطانية Asthma UK إن نتائج هذه الدراسة "مشجعة".

وقام الباحثون في هذه الدراسة بفحص الأرقام المسجلة بمؤسسة الخدمات الصحية الوطنية منذ أبريل/نيسان عام 2002.

وقال الباحثون الذين نشروا نتائج دراستهم في مجلة طب الأطفال البريطانية إن عدد الأطفال الذين كانوا يحتجزون في المستشفيات لإصابتهم بنوبات ربو حادة كان يتزايد بأكثر من اثنين في المئة كل عام قبل أن يتم تطبيق هذه القيود القانونية في يوليو/تموز 2007.

وقام الباحثون بأخذ ذلك في الاعتبار، بحساب معدلات الانخفاض في عدد الأطفال المحتجزين في المستشفيات خلال فترة 12 شهرا بعد تطبيق القانون، ووجدوا أن النسبة بلغت 12 في المئة، بالإضافة إلى زيادة أخرى بنسبة ثلاثة في المئة في العامين التاليين.

وكان هذا الانخفاض ملحوظا بين الأطفال من الأولاد والبنات، من كل الأعمار، وفي المناطق الحضرية الغنية، والمناطق المحرومة أيضا، وفي المدن والريف كذلك.

فوائد غير متوقعة

وقبل تطبيق قانون حظر التدخين في الأماكن المغلقة، كان يتركز جزء كبير من الجدل حول كيفية حماية العاملين في الحانات من التدخين السلبي.

وقال العديد من النقاد في ذلك الوقت إن المدخنين قد يردون بتدخين المزيد من السجائر في المنزل، مما سيعود بالضرر الصحي على أفراد عائلاتهم، لكن الباحثين في هذه الدراسة يقولون إن هناك أدلة متزايدة على أن العديد من الناس يصرون على أن تكون بيوتهم خالية من التدخين.

وقال كبير الباحثين في الدراسة، كريستوفر ميليت، إن هذا التشريع قد دفع نحو مزيد من التغييرات السلوكية غير المتوقعه، التي لاقت أيضا ترحيبا كبيرا.

وأضاف: "نحن نعتقد بشكل متزايد أن الأمر يعود إلى تفضيل الناس لبيوت خالية من التدخين، بعدما تم تطبيق هذه القوانين التي تحظره، وهذا يرجع إلى رؤيتهم لفوائد هذه القوانين في الأماكن العامة".

وتابع: "وقد أفاد ذلك الأطفال أيضا لأنهم أصبحوا أقل عرضة للتدخين من جهة ثانية".

وتعزز هذه النتائج الأدلة التي تشير إلى التأثير الإيجابي لتطبيق قانون حظر التدخين في الأماكن العامة في دراسات أخرى أجريت في أمريكا الشمالية واسكتلندا، وأظهرت أيضا انخفاضا في عدد الأطفال المحتجزين في المستشفيات لإصابتهم بنوبات الربو الحادة.

وقد أدى هذا القانون كذلك في انجلترا إلى وجود حالات أقل للأشخاص الذين يدخلون المستشفيات من جراء الإصابة بالنوبات القلبية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك