بريطانيا: منتجات لحم البقر لا تشكل خطرا حتى الآن

اسواق بريطانيا شهدت فضيحة بيع لحوم تحتوي نسبة من لحم الخيول

تقول الحكومة البريطانية إن جميع أنواع اللحوم المصنعة في بريطانيا مأمونة ويمكن تناولها، لكن على المستهلكين أن يستعدوا لأخبار غير سارة تتعلق بفضيحة لحوم الخيل.

وقال أوين باترسون وزير الشؤون البيئية: "ليس هناك ما يمثل خطرا على الصحة حتى الآن." وأضاف أن هناك إجراءات قانونية ستبدأ في القارة الأوروبية يوم الاثنين.

وقال باترسون: "إن النصيحة الواضحة من وكالة المعايير الغذائية هي الاستمرار في شراء وتناول جميع منتجات اللحوم المصنعة."

وأضاف: "إذا ظهرت أية أدلة على وجود مخاطر صحية حقيقية، فسوف نتخذ الاجراءات اللازمة فورا، وقد يعني هذا اتخاذ إجراء بشأن الصادرات، لكن حتى هذه اللحظة تشير جميع الأدلة إلى أن هذه المنتجات آمنة تماما."

وكان باترسون قد صرح من قبل إن فرض حظر على صادرات اللحوم من الاتحاد الأوروبي غير مسموح به وفقا لقواعد الاتحاد الأوروبي، وهو ما كان يطالب به البعض.

وفي فرنسا، دعت الحكومة ممثلي صناعة اللحوم من أجل إجراء مباحثات حول هذا الشأن، حيث تم بالفعل سحب بعض الوجبات الجاهزة من الأسواق بعد أن أثبتت الاختبارات وجود نسبة من لحوم الخيل بها.

أخبار غير سارة

وأضاف باترسون لبي بي سي إن مصنعا في مدينة لوكسمبرغ أضطر لنشر تحذيرات لنحو 16 دولة مختلفة، وقال إنه لا يعلم مدى حجم هذه المشكلة وحجم انتشارها "ولكننا ينبغي أن نستعد لأخبار غير سارة."

وقد أعلن مفتشون في مجال الأغذية عن وجود نسب من لحوم الخيل في بعض أنواع البرغر في الأسواق البريطانية، ومن بينها أسواق تيسكو وايسلند وليدل.

وقد طالبت وكالة المعايير الغذائية الشركات العاملة في مجال تصنيع اللحوم بإجراء اختبارات على جميع أنواع لحوم الأبقار، والتي من شأنها قياس مستويات لحوم الخيل في اللحوم المصنعة، وستعرض النتائج يوم 15 فبراير/شباط.

وقامت شركة فندس البريطانية بسحب شطائر اللحم المجمدة من الأسواق، والمصنعة عن طريق شركة كوميجيل للصناعات الغذائية في فرنسا، بعد أن وجدت أن نسبة لحوم الخيل في بعض منها بلغت 100 في المئة.

وقالت الشركة إن باقي منتجات اللحوم لديها، ما عدا شطائر اللحم المجمدة، أجريت عليها اختبارات دي إن إيه وأثبتت خلوها من لحوم الخيل.