مدن المستقبل تبنى الآن

جين وايكفيلد مراسلة بي بي سي للشؤون التكنولوجية

Image caption مدينة في علبة

قدتكون المدينة الأكثر ذكاء هي المدينة التي تلجأ إلى بيانات المرور لتخفيف حدة الازدحام، أو تلك التي توفر معلومات أفضل للمواطنين. ويعني ذلك للكثيرين أن تصبح المدن أكثر خضرة وفاعلية.

أما الشركات التكنولوجية مثل شركة آي بي ام وشركة سيسكو فترى في تلك المدن الذكية فرصا ذهبية للعمل، إلى جانب الخطط التي ترغب الشركات التكنولوجية في انتهاجها، إلا أنها تعتبر مشروعات أساسية تهدف إلى إعطاء المواطنين مساحة يعبرون فيها عما يؤملونه في مدينة المستقبل.

وهنا، ننظر إلى بعض المشاريع التي يجري الحديث عنها بكثرة:

سونغدو – كوريا الجنوبية

تمثل مدينة سونغدو في كوريا الجنوبية المدينة الذكية. فمنذ بداية إنشائه عام 2005، اعتبر هذا المشروع الذي بلغت تكلفته 35 مليار دولار والذي يقع على إحدى الأراضي المستصلحة قريبا من البحر الأصفر، اعتبر وعلى نطاق عام نموذجا للمدن الذكية حول العالم.

وترتبط كل الأنظمة المعلوماتية في هذه المدينة ببعضها البعض، مما دفع بعض النقاد لوصفها بأنها "مدينة داخل صندوق". فهي تعتبر عرضا للمدينة التكنولوجية، إلا أنها ليست بالضرورة مدينة مثالية للسكنى.

فالحساسات منتشرة في كل مكان من المدينة، وعلى سبيل المثال، لا تعمل المصاعد إلا إذا كان هناك أشخاص على متنها.

ويحوي كل منزل في تلك المدينة نظاما يعمل بتقنية "الحضور عن بعد"، كما يتيح للمستخدمين أن يتحكموا في أنظمة التدفئة وفي الأقفال. كما أن هذا النظام يتيح إقامة الاجتماعات المصورة، كما أنه يهدف أيضا لأن يكون طريقة لتقديم التعليم وخدمات الرعاية الصحية والخدمات الحكومية.

كما أن المكاتب والمدارس متصلة أيضا بهذه الشبكة.

أما العقل الإلكتروني المدبر وراء النظام الإلكتروني في هذه المدينة فيتمثل في شركة سيسكو.

ومن المنتظر أن يكتمل بناء هذه المدينة عام 2015، حيث ستصبح بحلول ذلك العام مدينة يسكن فيها ما يقرب من 65 ألف شخص و300 ألف عامل.

مدينة مصدر – الإمارات العربية المتحدة

Image caption مدينة خالية من الغازات

تقع مدينة مصدر في قلب صحراء إمارة أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد صممت هذه المدينة لتكون أكثر المدن المستدامة حول العالم. فمع محطة الطاقة الشمسية التي تقع في وسطها إضافة إلى مزارع الرياح التي تمدها بالطاقة، تهدف تلك المدينة لأن تكون خالية من انبعاثات الكربون.

وتعتبر أيضا محضنا للشركات القائمة على التكنولوجيا النظيفة.

وبدءا من الماء وحتى المهملات، يجري قياس كل شيء في المدينة ومراقبته ليصبح مصدرا للمعلومات.

كما تعتبر المدينة صديقة للمشاة حيث لا تدخلها السيارات، وهي تقوم حاليا بتجربة شبكة من المركبات الشخصية التي تعمل بالكهرباء والتي تسير على مستوى ستة أمتار تحت شوارع المدينة.

ومن المتوقع أن يعيش في هذه المدينة ما يقرب من 40 ألف شخص، بينما يزورها كل يوم ما يقرب من 50 ألفا آخرين ممن سيذهبون إلى أعمالهم.

ويرى النقاد هذه المدينة أنها ستصبح مقاطعة جديدة للأغنياء، ويتساءلون عما إذا كان من الممكن إنشاء مدن مماثلة لهذه المدينة في دول أخرى.

ريو دي جانيرو – البرازيل

Image caption مدينة الاتصالات

من المتوقع أن تحظى مدينة ريو باهتمام الإعلام على مستوى العالم خلال السنوات القليلة القادمة، حيث إنها ستستضيف كأس العالم لكرة القدم في عام 2014، بينما ستستضيف بعد ذلك بعامين أيضا دورة الألعاب الأولمبية.

لذا فليس من الغريب أن تعمد تلك المدينة لكي تصبح ذكية.

ففي عام 2010، أوكل عمدة المدينة إدواردو بيس إلى شركة آي بي ام مهمة بناء مركز تقني على مستوى المدينة يصل كل هيئاتها الثلاثين ببعضها البعض، بدءا من وسائل المواصلات وحتى خدمات الطوارئ.

ويعني ذلك أنه يمكن لجميع مسؤولي المدينة أن يتعاونوا في إدارة حركة المرور وأنظمة النقل العام، وهم يعملون في نفس الوقت على التأكد من أن مصادر الطاقة والمياه في المدينة تعمل بكفاءة.

ومن ثم فإنه يمكن التنسيق بين تلك الهيئات إذا ما حدثت هناك مشكلة ما. فعلى سبيل المثال، وفي حالة انهيار أحد الأبنية، يمكن حينها إيقاف أنظمة المواصلات وتوجيه خدمات الطوارئ إلى مكان الحادث إضافة إلى قطع موارد الغاز عن تلك المنطقة، بينما يجري توجيه السائقين عبر موقع المدونات المصغرة تويتر لاتخاذ الطرق البديلة.

كما عكف علماء آي بي ام على إنشاء نظام متقدم للتعرف على أحوال الطقس، يقوم على جمع البيانات من حوض النهر وعمليات المسح الأرضي وسجلات الأمطار التابعة لبلدية المدينة، إضافة إلى ما تقوم الرادارات بجمعه حتى يتم التنبؤ بهطول الأمطار والفيضانات التي يمكن أن تضرب المدينة.

كما ظهرت تطبيقات من هذا النظام أيضا تعتمد على التطورات التي يقوم المواطنون بجمعها حول أحوال الطقس والمرور.

ويقوم النظام الجديد بتقسيم المشكلات في المدينة إلى أربعة تصنيفات: وهي الأحداث والحوادث ثم الطوارئ والأزمات. لذا، فإن حفلة على سبيل المثال سيجري تصنيفها لتكون حدثا، أما إذا ما بدأت مشكلة ما، فسيجري رفع ذلك الحدث ليصبح حادثا.

كما أنه ليس بالضروري أن تكون كل المشاريع مراقبة من قبل الشركات، حيث إن بعض المشاريع يديرها المواطنون أنفسهم.

برشلونه – اسبانيا

Image caption الحلول العملية

أدلى مانيل سانروما، رئيس مكتب المعلومات بمدينة برشلونه، بتصريح شجاع العام الماضي يقول فيه بأن مدن الستقبل قد تصبح أكثر قوة من الدول.

حيث أكد سانروما في مؤتمر المدن الذكية حول العالم على الحاجة إلى وجود محافظ قوي من شأنه أن يحمل على عاتقه مسؤولية رسم صورة طبقة الأصل لمدينة كهذه.

حيث تعمل مدينة بارشلونه لتصبح إحدى المدن القيادية، كما أن لديها بعض المشاريع الهامة التي بدأت تدخل حاليا حيز التنفيذ.

فقد قامت بإنشاء خطوط سير أكثر كفاءة للحافلات، إضافة إلى أنظمة جمع انسيابية للمخلفات تعتمد على الحساسات وأضواء الشوارع الذكية.

كما يجري حاليا العمل على تطوير نظام الإدارة المدني ليضم جميع الأنظمة إلى بعضها البعض في مكان واحد.

إلا أن سانروما أفاد لبي بي سي أنه لن تكون غرفة تحكم مركزية كما هو الحال في مدينة ريو.

وقال: "لا نريد أن تكون لدينا غرفة تحكم نتفاخر بها، نحن نسعى وراء الحلول العملية التي تساعد صانعي القرار على أداء عملهم."

كما أن أحد أكبر المشروعات التي يجري تطويرها حاليا في المدينة يتمثل في تطبيق نظام الدفع الإلكتروني في خدمات النقل بالمدينة.

كما يظهر سانروما استعدادا للتعاون مع مدن أخرى، مثل أمسرتدام وسان فرانسيسكو وشيكاغو وبوينوس آيريس وغيرها من المدن التي وقعت على بروتوكول المدينة الذي يهدف إلى ربط الأعمال والجامعات والمنظمات الموجودة في مدن عدة من شتى أنحاء العالم بمنظومة تكنولوجية يمكنها أن تعمل في أي من المدن.

لندن – بريطانيا

Image caption حريق تخريبي وقع في لندن

يعود التاريخ في بعض المناطق في لندن إلى العصور الرومانية، لذا قد لا يبدو واضحا أن هذه المدينة ستكون مدينة من مدن المستقبل، إلا أن هناك عددا من المشاريع التي يجري تطويرها فيها حاليا.

ومع أنهالم تنجح في الحصول على إحدى الجوائز التي تبلغ 24 مليون جنيه استرليني لبناء مدينة مستقبلية فيها، إلا أنها تظل أرضا خصبة لاختبار التكنولوجيات الحديثة عليها.

وقد وقع الاختيار عليها من قبل شركة انتيل لتكون حاضنة لاختبارات الحسابات الخوارزمية التي من شأنها أن تمد مدن المستقبل بالطاقة. وتتشارك شركة انتيل مع امبريال كوليدج لندن وكلية لندن الجامعية في سلسلة من المشاريع التي تتضمن شبكة من الحساسات التي تعمل على متابعة الهواء وحركة المرور وموارد المياه.

كما سيعمل علماء الكمبيوتر أيضا على إيجاد أفضل الطرق لاستخراج الأفكار من كميات ضخمة من البيانات التي قام المشروع بجمعها.

وتعمل بعض المشروعات المحلية الصغيرة حاليا على وضع تصور لمدينة لندن المستقبلية.

حيث تشارك شركة الاستشارات الهندسية "آروب" في برنامج يعمل على إحداث تجديدات بتوتنهام، وذلك في أعقاب أعمال الشغب التي شهدتها عام 2011.

ويرى مالكوم سميث، رئيس قسم التصميم المدني بالشركة، أن مثل تلك المشروعات غير الرسمية تماثل أهميتها أهمية المشاريع التي تقوم بها الشركات الكبيرة.

المزيد حول هذه القصة