باحثون: سرطان الجلد قادر على مقاومة جهاز الجسم المناعي

سرطان الجلد
Image caption يمثل البحث خطوة نحو تطوير معالجة فعالة لسرطان الجلد

اكتشف باحثون بريطانيون أن سرطان الجلد (ميلانوما) الذي قد يؤدي إلى الوفاة، قادر على مقاومة عمل الجهاز المناعي في الجسم.

واظهرت تحاليل لعينات من الدم والأورام السرطانية أن الميلانوما يهزم أفضل الدفاعات المناعية في الجسم.

ونشرت مجلة "جورنال اوف كلينكل إنفستيغيشن" الطبية بحثا أشار إلى ان فحصا لاستجابة الجهاز المناعي قد يظهر أيا من المرضى قد يستجيب للعلاج من المرض.

ويقول مركز بحوث السرطان في بريطانيا إن الاستجابة المناعية في الجسم تمثل "لغزا معقدا".

وكان بحث سابق لفريق في كلية "كينغز كوليج" في لندن أظهر أنه بينما يقوم جسم المريض المصاب بسرطان الميلانوما بإنتاج أجسام مناعية يمكن أن تهاجم الخلايا السرطانية، إلا أن نظام المناعة بدا غير فعال في ايقاف نمو السرطان.

بيد أن البحث الأخير كشف عن أن الأجسام المناعية التي تجذبها خلايا سرطان الميلانوما كانت الأكثر في عدم فاعليتها في تحقيق الاستجابة الصحيحة.

وبعد فحص عينات من 80 مصابا بالميلانوما، يقول الباحثون إن الظروف التي يخلقها السرطان تجذب الاجسام المناعية من نوع (IgG4) التي تقود إلى استجابة ضعيفة، كما تعيق عمل الأجسام المناعية القوية من نوع (IgG1) التي قد تكون موجودة.

"لغز معقد"

وبمحاكاة الظروف التي يتسبب فيها السرطان، أظهر الباحثون أنه بوجود الخلايا السرطانية يرسل الجهاز المناعي أجساما مناعية من نوع (IgG4) الا أنها عندما تواجه خلايا سليمة تتصرف كما هو متوقع مع دورة الأجسام المناعية من نوع (IgG1).

كما أكد الباحثون أن الأجسام المناعية (IgG4) كانت غير فاعلة في القيام بهجمة مناعية ضد الخلايا السرطانية.

ووجد الباحثون بعد إجراء فحوص إضافية على 33 مريضا أن اولئك الذين لديهم مستويات أعلى من الأجسام المناعية الضعيفة (IgG4) ستكون احتمالية تشخيص المرض لديهم أقل بالمقارنة مع أولئك الذين يحملون مستويات قريبة من الطبيعية.

وقالت كاتبة البحث الدكتورة صوفي كاراغيانيس "ستكون لهذا العمل آثار مهمة في مجال علاجات المرض في المستقبل لانه يكشف عن أنه إلى جانب أن الأجسام المناعية من نوع (IgG4) غير فاعلة في تحفيز الخلايا المناعية لقتل الأورام السرطانية، إلا أنها تعمل أيضا على منع الأجسام المناعية الأخرى من قتل الخلايا السرطانية".

Image caption استند البحث إلى فحص عينات من 80 مصابا بالميلانوما

واضافت "أن الأجسام المناعية (IgG4) لا تمنع الأجسام المناعية القوية في جسد المريض من القضاء على السرطان، حسب، بل ويمكن أن توضح لماذا قد تبدو بعض العلاجات المستندة إلى تعزيز الاستجابة المناعية أقل فاعلية لدى بعض المرضى".

وتقول كيت أرني مديرة الاتصالات العلمية في مركز بحوث السرطان في بريطانيا "هناك الكثير مما لا نفهمة حتى الان عن كيفية تحديد جهازنا المناعي للسرطان واستجابته له، لذا فإننا سعداء بدعم هذا البحث الجديد الذي يساعد في حل مثل هذا اللغز المعقد".

وتضيف أن هذا العمل ما زال في مرحلة أولية، إلا أنها خطوة نحو تطوير علاج فعال لسرطان الجلد، ومن المحتمل أنواع أخرى من السرطان في المستقبل".

المزيد حول هذه القصة