الكشف عن الديدان بواسطة ميكروسكوب آي فون المعدل

Image caption من خلال هذا الجهاز تم التقاط صور لعينات براز موضوعة على شرائح معملية

استخدم علماء جهاز هاتف آي فون لتشخيص الإصابة بالديدان لدى أطفال المدارس في ريف تنزانيا، إذ قاموا بتوصيل عدسة مكورة سعرها 8 دولارات إلى العدسة الموجودة بالجهاز، واستخدموا مصباحا زهيد الثمن وشريط لاصق لصنع ميكروسكوب مدهش.

ومن خلال هذا الجهاز تم التقاط صور لعينات براز موضوعة على شرائح معملية، مغطاة بورق السلوفان وسجلت على الهاتف.

وقاموا بدراسة الصور ليتبين وجود بيض الديدان في العينات وهو المؤشر الرئيسي على وجود الطفيليات.

وعندما تمت إعادة فحص نتائج العينات تحت أضواء ميكروسكوب في أحد المعامل تبين أن الجهاز استطاع التقاط نتائج الإصابة بنسبة دقة تصل إلى 70 بالمئة من الإصابة بالعينات، و 90 بالمئة من الإصابة الشديدة.

ونشرت نتائج هذه الدراسة هذا الأسبوع في دورية المجلة الأمريكية للصحة والطب الاستوائي (American Journal of Tropical Medicine and Hygiene).

ويؤكد الباحث إيزاك بوجوتش المتخصص في الطب العالمي والأمراض المعدية بمستشفى تورنتو العام لبي بي سي أنه قرأ كثيرا عن تجربة استخدام أجهزة الميكروسكوب المتصلة بالهواتف الذكية معمليا، وقرر "تحويلها إلى حقيقة في الواقع".

يقول إيزاك :"فعليا نحن نحتاج لاستخدام شيء مثل هذا بشكل مفيد في اختبارات التشخيص، ونحتاج لوضعها في في يد من يستطيع استخدامها، إن نسبة 70 بالمئة من الدقة ليست كافية، نريدها أكثر من 80 بالمئة وهو مالم يتوافر حتى الآن، التكنولوجيا موجودة في كل مكان وكل مانريده هو استخدامها بأفضل وأسهل الطرق."

سر الكاميرا

وأكد الدكتور بوجوتش الذي يرأس فريقا يضم أعضاء من مستشفى ماساتشوستس العام ومعهد الصحة العامة والطب الاستوائي بسويسرا أن السبب الوحيد الذي جعله يستخدم جهاز آبل آي فون هو السماعة الخاصة به.

ويقول :"إنك تحتاج للعدسة المكورة لتعاون العدسة الخاصة بكاميرا الجهاز ولتفعيل خاصية التقريب."

ويبلغ حجم بيض الديدان التي استطاع الجهاز تصويرها مابين 40-60 ميكرومترا في القطر.

يقول بوجوتش :"فالبيضة ليست صغيرة فحسب ولكنها بالغة الدقة، واستطاع الميكروسكوب تشخيص الإصابة الشديدة حيث يوجد الكثير من البيض وبالتالي فإن رؤيته أسهل."