سامسونغ تستعد لطرح هاتف (غلاكسي إس4) الذكي في الاسواق

سامسونغ
Image caption تضم سلسلة سامسونغ غلاكسي حاسبات لوحية و"هواتف لوحية" متوسطة الحجم الى جانب هواتف ذكية

تستعد شركة سامسونغ لإطلاق هاتفها الذكي الجديد الذي يحمل اسم (غلاكسي اس 4) بعد اطلاقها في السابق هاتف (إس 3) الذي سجل حجم مبيعات تجاوزت 40 مليون وحدة.

وتعتبر عائلة (غلاكسي) أكثر الهواتف الذكية منافسة لهواتف (آي فون) التي تنتجها شركة أبل.

ويتوقع الخبراء ان يحتوى الهاتف على برنامج يتتبع حركة العينين فضلا عن خاصية قلب الصفحات اثناء القراءة دون الحاجة الى لمس شاشة الجهاز.

وثمة توقعات أيضا بدمج كاميرا تعد أكثر كفاءة مقارنة بالأجهزة السابقة ومعالج بيان أحدث.

لكن الخبراء يؤكدون ان نجاح سامسونغ في المستقبل يعتمد على نحو كبير على خطط الشركة التي تفضي الى تحويل مركزها القوي في سوق الهواتف الذكية الى نجاح أكبر في سوق الأجهزة الاخرى مثل الحاسبات اللوحية على سبيل المثال.

وكانت سامسونغ قد أطلقت حملة دعائية كبيرة قبل طرح الجهاز في نيويورك يوم الخميس، وتضمنت حملتها الدعائية عرض مجموعة من لقطات الفيديو الترويجية.

المزيد من التفضيلات

يتوقع الخبراء ان تعتمد هواتف (إس 4)، مثل هواتف (إس 3)، على نظام تشغيل (أندرويد) الذي طورته شركة غوغل، فضلا عن دمج خواص جديدة تتيح للمستخدم مزيدا من التفضيلات الشخصية لإضفاء طابع التميز على الجهاز الجديد وعدم تقليده لهواتف الشركات المنافسة التي تعتمد أيضا على نظام تشغيل أندوريد.

وتقول روبيرتا كوتزا، الخبيرة لدى مؤسسة جارتنر، إنه من الأمور بالغة الاهمية لسامسونغ أن تستحوذ على أعلى درجات ولاء عملائها حال طرح جهازها الجديد.

فعلى نقيض ما شهدته شركة آبل من اجتذب حاسبها اللوحي (آي باد) عددا كبير من مستخدميها لهواتف (آي فون) لم تشهد الشركات الاخرى نفس الظاهرة، إذ يقدم العملاء على التنويع وتجربة علامات تجارية اخرى.

وتضم سلسلة سامسونغ غلاكسي حاسبات لوحية و"هواتف لوحية" متوسطة الحجم الى جانب هواتف ذكية.

وتقول كوتزا "بالفعل يمثل غلاكسي إس3 بديلا عن هواتف آي فون، لكن التكامل الذي توفره شركة آبل في حاسبات آي باد يجعله متفردا دون منافسة. وسامسونغ مازالت خارج المنافسة."

ويتوقع الخبراء ان تعزز خاصية تتبع العين المدمجة على هاتف إس4 قوة الجهاز، وهي خاصية يطلق عليها (سمارت ستاي Smart Stay) تعمل على تثبيت الصورة عند تركيز نظر الشخص اليها.

واشارت صحيفة (نيويورك تايمز) الى ان سامسونغ طلبت هذا العام تسجيل علامتين تجاريتين هما (أي سكرول Eye Scroll) و (آي بوز Eye Paus).

ويتوقع الخبراء ان تفضي سلسلة التحديثات القياسية الجديدة لسامسونغ معالج البيانات الاسرع و الكاميرا الأفضل كفاءة – الى جانب توقعات كوتزا الى طرح جهاز يسجل طفرة على درب نجاح سامسونغ وخبرتها.

وأظهر تسريب صور الجهاز كبر حجمه الى حد ما مقارنة بجهاز إس3 مع ثبات الشكل الخارجي.

تأثير غوغل

يذكر ان شركة سامسونغ تنتج ما يربو على ستين في المئة من الهواتف الذكية التي تعتمد على نظام تشغيل أندرويد لغوغل.

ويقول توني كريبس، محلل لدى مؤسسة (أوفام)، إن سامسونغ تحتاج الى اتخاذ خطوات إن كانت تعتزم الدفاع عن مركزها امام شركات تصنيع المكونات الداخلية مثل شركة (هواوي) الصينية.

واضاف "في الوقت الذي تواصل فيه سامسونغ تسجيل نمو ملحوظ، تقوض الشركة من مركزها في النظام البيئي الاوسع نطاقا من خلال اتاحة مساحة لشركة غوغل تمكنها من التأثير على العملاء وشركات تصنيع التطبيقات وشركات الدعاية."

وقال "يصعب على سامسونغ تحقيق هذا المستوى من التأثير بمفردها نظرا لاعتمادها على غوغل لدمج برامجها وتطبيقاتها الرئيسية وخدمات نظام تشغيل أندرويد على هواتفها."

وفي الوقت الذي تعاني فيه شركة آبل من تراجع أسعار أسهمها فضلا عن تعثر إطلاق منتجات، ربما يعتبر الوقت مناسبا لسامسونغ لزيادة الضغط على منافستها آبل ومنتجها أي فون.

المزيد حول هذه القصة