إنفلونزا الطيور: السلطات الصينية تتخذ مزيدا من الإجراءات لاحتواء انتشار الفيروس

Image caption وقعت معظم الاصابات في شنغهاي

تتخذ الحكومة الصينية مزيدا من الاجراءات لاحتواء السلالة الجديدة من فيروس إنفلونزا الطيور والذي أدى إلى مقتل 6 أشخاص إلى الآن.

واغلقت السلطات في مدينة شنغهاي، والتي شهدت مقتل 4 أشخاص، ثلاثة أسواق للطيور وحظرت استيراد كل الطيور الحية.

وتحققت السلطات الصينية من اصابة 16 حالة بفيروس H7N9.

وحدثت كل الاصابات بفيروس H7N9 شرقي الصين، خاصة في شنغهاي وتشجيانغ، ومناطق أخرى.

وقالت وسائل الإعلام إن الوفاة الأخيرة نتيجة الفيروس كانت لشخص يبلغ من العمر 64 عاما في منطقة تشجيانغ، وهي الوفاة الثانية هناك.

ووفقا لمسؤولين لم يصب أي شخص كان قريب الصلة به بالفيروس.

اعدام طيور

وكانت السلطات في شنغهاي بدأت يوم الخميس بإعدام ما لايقل عن 200 ألف من الطيور الداجنة في أحد الأسواق، وذلك بعد التحقق من ظهور الفيروس بينها.

في الوقت نفسه، أغلقت منطقتين لتجارة الطيور الحية داخل سوقين آخرين، وذلك بعد ظهور دلائل على وجود الفيروس داخل إحدى العينات.

وتعمل السلطات الصينية حاليا على تحديد طريقة إصابة الأشخاص بفيروس H7N9.

وكانت المتحدثة باسم الرئاسة الأمريكية كيتلين هايدن قد ذكرت أن البيت الأبيض يرصد عن قرب ظهور سلالة جديدة من الفيروس في الصين.

وأشارت هايدن إلى أن الحكومة الأمريكية مستعدة لتقديم المساعدة للإدارات الصحية على مستوى العالم إذا ما لزم الأمر.

وقالت هايدن إن أفراد الأمن القومي التابعين للبيت البيض يراقبون تطورات ظهور الفيروس ويعملون على تحضير الإجراءات المناسبة لمواجهته، مضيفة أن ذلك يتم بالتعاون مع خبراء تابعين للحكومة ممن هم على صلة بتلك الأمور.

وقالت الوكالة الأمريكية لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها على موقعها على الإنترنت إنها تعكف على دراسة المتتالية الجينية للفيروس وتقييم مدى خطورته، مشيرة إلى أن تلك الخطوات هي خطوات "روتينية" يجري القيام بها عند ظهور سلالات جديدة من فيروس الانفلونزا.

كما أكدت الوكالة على استعدادها الكامل لتقديم المساعدة الضرورية لمنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الصينية.

المزيد حول هذه القصة